تضارب

باكستان تؤكد مقتل محسود وقتيلان في تحطم مروحية

قال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك أمس إن زعيم حركة طالبان الباكستانية حكيم الله محسود قُتل، فيما قتل رجلا أمن في تحطم طائرة مروحية تابعة للقوات الباكستانية في وادي تيرا بإقليم خيبر بشمال غرب باكستان.

وصرح مالك لمحطة «جيو» الباكستانية أمس بأن محسود قتل وأن هناك تقارير بأن القيادي البارز في الحركة قاري حسين قتل أيضاً.

إذ كانت تقارير أفادت بأن محسود وحسين أصيبا بجروح خطيرة في الهجوم الصاروخي، الذي نفذته طائرة تجسس أميركية في 14 يناير الماضي على منطقة بسال كوت في مقاطعة جنوب وزيرستان القبلية.

وتتضارب الأنباء في الآونة الأخيرة حول مصير محسود، ففي حين أكدت مصادر في طالبان والجيش الباكستاني مقتله قرب مدينة ملتان خلال توجهه من جنوب وزيرستان إلى مركز طبي في كراتشي، نفى الناطق باسم الحركة عزام طارق ذلك قائلاً ان محسود «بخير».

ونفى مالك أيضاً مزاعم طالبان بأن الحكومة تتفاوض معها، مؤكداً على أن مثل هذه المفاوضات غير ممكنة إلى حين تسلم الحركة سلاحها وأعرب عن رفضه لأي نوع من المفاوضات معها.

من جهة أخرى، نقلت قناة «جيو تي.في» الباكستانية عن مصادر عسكرية أن طياراً وجندياً آخر قتلا في تحطم طائرة «الهليكوبتر» التابعة للجيش الباكستاني بإقليم خيبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات