شخصيات فلسطينية مستقلة تطالب بالمصالحة قبل القمة العربية

شخصيات فلسطينية مستقلة تطالب بالمصالحة قبل القمة العربية

أكد تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة ضرورة انجاز المصالحة الوطنية قبل عقد القمة العربية المقررة نهاية مارس في العاصمة الليبية طرابلس.

وقال ممثل ومنسق عام تجمع الشخصيات المستقلة ياسر الوادية ، في بيان صحافي ، إن «المناخ الفلسطيني الداخلي بات مهيأ لإتمام المصالحة الوطنية على قاعدة توقيع

الفصائل الفلسطينية للورقة المصرية ومن ثم الشروع بتنفيذ بنودها على أرض

الواقع بإشراف وضمانة اللجنة العربية العليا للمصالحة».

وأضاف إن« القيادة المصرية وعدت بأخذ ملاحظات حماس والفصائل بالتوافق خلال عملية التطبيق»، معتبراً أن «إعادة فتح الورقة مجددا للنقاش من شأنه إضاعة مزيد من الوقت بينما الظروف السياسية المحيطة بالمنطقة تتطلب من الفلسطينيين تحقيق الوحدة سريعا».

ودعا ممثل الشخصيات المستقلة القوى والفصائل الفلسطينية إلى الاستفادة من الجهد المصري المبذول دوما لإنهاء الانقسام ، مضيفا إن« مصر أبلغت كل الأطراف أنها ستظل تعمل لإعادة الوحدة للصف الفلسطيني».

ورأى أن« زيارة مفوض العلاقات الخارجية في حركة فتح نبيل شعت إلى غزة واجتماعه مع كل القوى الفلسطينية وفى مقدمتها حركة حماس أحدثت اختراقا في حالة الجمود الداخلية ويفترض أن تؤدي إلى تذليل العقبات التي تعترض المصالحة». وأكد أن «تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يواصل الاتصالات مع كل الأطراف ذات العلاقة لانجاز المصالحة الوطنية والتوقيع على الورقة المصرية وزيادة وتيرة العمل الفلسطيني المشترك من أجل حصول الفلسطينيين على مواقف داعمة على كل المستويات من القمة العربية».

الى ذلك قال النائب عن حركة« فتح» في قطاع غزة أشرف جمعة أمس ان« حركته لمست جدية لدى قيادة حركة حماس خلال زيارة شعث لغزة الاسبوع الماضي».وأوضح في تصريحات إذاعية أن«قيام حركة حماس بالإفراج عن عدد من عناصر فتح المعتقلين لديها في غزة، خلال اليومين القادمين، والعمل على إعادة فتح مرجعية الحركة، خطوات من شأنها بناء جسور الثقة بين حركتي فتح وحماس، وصولاً للمصالحة»، معرباً عن أمله في أن« تكون هناك مصداقية في طرح هذه الأمور وتنفيذها».

وفيما يتعلق بزيارة قيادات «فتح »من الضفة المحتلة إلى غزة، قال جمعة إن« أي قائد فتحاوي يمكن له أن يدخل غزة بدون أن يأخذ إذناً من أحد»، مشيراً إلى أن« هذه الخطوة جرى بحثها خلال لقاءات الدكتور شعث مع قيادة حركة حماس».

وأكد جمعة أن«قراراً اتخذ في اجتماعات المجلس الثوري لفتح لاستعادة قطاع غزة بالحوار»، مضيفاً أن «دعوة الرئيس عباس لقيادة فتح بالتوجه إلى غزة، تأتي في إطار تقريب وجهات النظر، وتحقيق المصالحة».ونوه إلى أنه« إذا لم تكن هناك إيجابية لزيارة قيادات فتح إلى غزة فإن الأمور ستصبح أكثر تعقيداً وصعوبة».

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات