علاقات

فرنسا تأسف لمشروع قانون جزائري يجرّم الاستعمار

أعرب وزير الهجرة والهوية الوطنية الفرنسي إيريك بيسون عن أسفه لاعتزام البرلمان الجزائري إصدار قانون يجرّم الاستعمار. وقال بيسون في تصريح أدلى به الثلاثاء إلى راديو مونت كارلو الفرنسي: «أتأسف كثيرا لهذا القرار لأن الموضوع حساس ولا تزال آثار ما حدث بادية». وبالنسبة للوزير الفرنسي فإنه «غير وارد نسيان الحقبة الاستعمارية، لكن الحاضر يستدعي تجاوز هذه المسألة». وجاءت تصريحات بيسون ردا على مشروع قانون سيدرسه البرلمان الجزائري ويصادق عليه في الدورة الربيعية المقبلة يتناول الاستعمار الفرنسي في الجزائر مدة 132 عاما كعمل إجرامي. كما ينوي نواب في البرلمان وهيئات المجتمع المدني رفع دعاوى قضائية بناء على هذا القانون ضد مجرمي الحرب الفرنسيين وأخرى تعتبر مجازر فرنسا في الجزائر جرائم ضد الإنسانية. كما ينوي آلاف من المتضررين خلال فترة الاحتلال خاصة خلال حرب الاستقلال (1954 - 1962) المطالبة بالتعويضات بمن فيهم ضحايا التجارب النووية في الصحراء الجزائرية. يذكر أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أدان النظام الاستعماري خلال زيارته الجزائر في ديسمبر 2007، واعتبره ظالماً، لكنه رفض تقديم الاعتذار للجزائريين كون ذلك حسبه يعتبر «إهانة للذات».

الجزائر - «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات