EMTC

تشمل نائب المرشد وعضوين بمكتب الإرشاد

حملة اعتقالات في صفوف «إخوان» مصر

اعتقلت أجهزة الأمن المصرية أمس ثلاثة من كبار قادة جماعة الإخوان المسلمين بينهم نائب المرشد العام للجماعة محمود عزت وعضوا مكتب الإرشاد: عصام العريان وعبدالرحمن البر.

وشنت قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات واسعة شملت محافظات القاهرة والإسكندرية وأسيوط والشرقية والغربية اعتقلت خلالها عدداً من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مقدمتهم نائب المرشد.

وأشارت مصادر بالجماعة أن عدد المعتقلين بلغ 14 عضواً، وتوقعت أن يرتفع عدد المعتقلين بقوة، مشيرة إلى أن جميع المؤشرات تؤكد استمرار حملة الاعتقالات في صفوف الجماعة.

وأكد القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين د. جمال نصار في تصريحات ل«البيان» أن الاعتقالات طالت أساتذة جامعات ومعلمين وأطباء ومهندسين ورجال أعمال، معتبراً أن «ذلك سيؤثر على سمعة البلاد».

وندد نصار بحملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة الأمن المصرية بحق عدد من قيادات وأعضاء الجماعة، كما ندد باستمرار العمل بقانون الطوارئ والمحاكمات الاستثنائية.

ولم يستبعد القيادي الإخواني أن تكون الانتخابات المقبلة وراء الحملة الأمنية، مشيرا إلى أن «أجهزة الأمن اعتادت أن تحتجز الأعضاء النشطين في الجماعة بين وقت وآخر خشية اتساع قاعدة التأييد لها بين الناخبين».. في إشارة إلى اقتراب الانتخابات البرلمانية في 2010، وكذلك انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى (الغرفة الثانية من البرلمان المصري)، كما ستجري الانتخابات الرئاسية العام المقبل 2011.

وأكد أن جماعة الإخوان تنبذ العنف، وأنها متجذرة في الشارع المصري وفي جميع المؤسسات، وأن هذه الاعتقالات «لن تزيد الإخوان إلا قوة».

وقال محامي الجماعة عبد المنعم عبد المقصود، في تصريح نشره الموقع الرسمي للإخوان على شبكة الانترنت، ان حملة الاعتقالات «غير مبررة وان عدد المعتقلين مرشح للزيادة اذ لا يزال محامو الجماعة يتلقون أسماء المعتقلين في جميع المحافظات».

وأكد مسؤول امني طلب عدم ذكر اسمه لوكالة «فرانس برس» هذه الاعتقالات مكتفيا بالقول إنهم متهمون بـ «الانضمام الى جماعة غير مشروعة».

وتعد حملة الاعتقالات هذه هي الأعنف منذ أن اختارت الجماعة محمد بديع (66 عاما) مرشدا عاما جديدا لها الشهر الماضي بعد انتخابات غير علنية، ثار حولها الكثير من الجدل والنقاشات الساخنة، ورغم أن بديع بعث في خطاب ألقاه بمناسبة توليه مهام منصبه برسائل تهدئة وتطمين إلى الحكم في مصر.

وكانت أجهزة الأمن المصرية احتجزت يوم السبت الماضي في مركز إطسا في محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة 20 عضوا بالجماعة، كما ألقت الشرطة في محافظة البحيرة القبض على ثمانية أعضاء في الجماعة يوم الخميس.

القاهرة ـ عماد الأزرق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات