زلزال عنيف يضرب اليابان والسلطات تحذر من «تسونامي»

زلزال عنيف يضرب اليابان والسلطات تحذر من «تسونامي»

أصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أمس تحذيرا من احتمال حدوث موجات مد عاتية «تسونامي» للعديد من الجزر الصغيرة عقب زلزال عنيف ضرب منطقة قبالة الساحل الجنوبي لليابان.

وقالت الوكالة إن الزلزال وقع ظهراً بقوة 6,6 درجات، فيما قدر المركز الجيولوجي الأميركي قوة الزلزال بنحو 4,6 درجات. ولكن دون أن يتم الإعلان عن وقوع ضحايا، وإنما أضرار مادية في المنازل والشوارع.

وذكرت الوكالة اليابانية إنه من المتوقع حدوث موجات« تسونامي» بارتفاع نحو 50 سم.

يذكر أن اليابان من أكثر دول العالم عرضة للزلازل. وفي عام 1995 ضرب زلزال عنيف بقوة 4,7 درجات مدينة كوبي غربي البلاد وخلف 6400 قتيل.

سحب كثيفة تؤجل إطلاق مكوك الفضاء انديفر

تسببت السحب الكثيفة والطقس الغائم في تأجيل إطلاق مكوك الفضاء انديفر، الذي كان مقررا أمس. وعلقت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) كافة إجراءات الإطلاق في وقت مبكر من الأمس، قبل تسع دقائق فقط من العد التنازلي للإطلاق. وبدأت مجموعة من السحب المنخفضة التحرك في المنطقة في وقت متأخر من أول من أمس، ما تسبب في قرار تأجيل الإطلاق. وقال مسؤولو الإطلاق في «ناسا» إنهم سيحاولون مرة أخرى إطلاق المكوك اليوم (الاثنين) حيث يتوقع تحسن طفيف في أحوال الطقس.

ويتوقع أن يكون هذا آخر مرة يجري فيها إطلاق المكوك في الظلام، ويتبقى فقط خمس مهام مكوكية وستكون هذه المرة هي مهمة البناء الكبيرة والأخيرة.

بريطانيا تخفض عدد التأشيرات الممنوحة للطلاب الأجانب

أعلنت الحكومة البريطانية أول من أمس، إنها ستخفض عدد التأشيرات الممنوحة للطلاب الاجانب، وذلك من اجل مكافحة عمل هؤلاء الطلاب بشكل غير شرعي على اراضيها.

وأوضح ناطق باسم وزارة الداخلية ان الحكومة ستخفض بنسبة «كبيرة» عدد تأشيرات الطلاب الممنوحة الى اجانب، والتي وصل عددها في 2009 الى 280 الف تأشيرة، ولكن من دون ان يؤكد معلومات تحدثت عن ان الخفض سيشمل عشرات الاف التأشيرات.

ولتحقيق هذه الغاية ستعمد السلطات البريطانية الى تشديد المعايير المفروضة لمنح التأشيرات، عبر رفع المستوى المطلوب لاتقان اللغة الانجليزية وخفض ساعات العمل المسموح بها لهؤلاء الطلاب الى 10 ساعات اسبوعيا مقابل 20 ساعة حاليا. كذلك تشمل الاجراءات الجديدة منع الطلاب الاجانب من ان يصطحبوا معهم اشخاصا على عاتقهم في حال كانت مدة دراستهم تقل عن ستة اشهر.

تايوان تنوي الاستمرار في شراء أسلحة أميركية

تعتزم تايوان الاستمرار في شراء اسلحة اميركية لتثبيت توازن القوة مع جارتها الصين، بعدما ابرمت عقدا ضخما لشراء اسلحة اميركية اثار استياء صينيا شديدا، على ما افاد وزير الدفاع التايواني.

وابرمت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عقدا مع تايوان، التي تعتبرها الصين اقليما متمردا من اقاليمها، لبيعها اسلحة بقيمة 6,4 مليارات دولار تتضمن صواريخ مضادة للصواريخ من طراز باتريوت وسفنا كاسحة للالغام ومروحيات بلاك هوك.

ونددت الصين بهذه الصفقة معتبرة انها «تدخل سافر» في شؤونها الداخلية، وردت عليها الاسبوع الماضي بتعليق مبادلاتها العسكرية مع الولايات المتحدة، كما هددت بفرض «العقوبات المناسبة على الشركات» المعنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات