خلاف

المعارضة الأردنية تنسحب من اجتماع بحث مشروع قانون الانتخاب الجديد

انسحبت أحزاب المعارضة في الأردن أمس من لقاء عقدته وزارة التنمية السياسية مع الأمناء العامين للأحزاب للنقاش بشأن قانون الانتخاب الجديد احتجاجا على تصريحات أدلى بها وزير التنمية السياسية موسى المعايطة أول من أمس قال فيها إن «استطلاعات الرأي تشير إلى أن ما بين 50 إلى 60 في المئة من الأردنيين مع قانون الصوت غير القابل للتحول أي قانون الصوت الواحد»، ما فهم انه إصرار رسمي للإبقاء على قانون الصوت الواحد.

وقال الناطق باسم أحزاب المعارضة محمد القاق خلال اللقاء الذي عقد أمس إن الانسحاب من اللقاء جاء على خلفية تصريحات الوزير الأخير بشأن قانون الصوت الواحد، والذي يعتبر أسوأ ما جاء في قانون الانتخاب ولكن وزير التنمية السياسية موسى المعايطة قال ان انسحاب المعارضة غير ديمقراطي ويلقي بأجواء سلبية على الحوار بشان القانون.

وأوضح أنه «لا بد أن تكون الأحزاب أكثر ديمقراطية وتفتح المجال للحوار وان لا تقاطع هذه اللقاءات بسبب تصريحات أدليت بها بناء على استطلاعات رأي تشير أن 50 ـ 60 في المئة مع قانون الصوت الواحد».

وأكد المعايطة أن قانون الانتخابات لا يزال يدرس من قبل الحكومة من جميع النواحي كالنظام الانتخابي والإداري والدوائر، بالإضافة إلى مدونة السلوك التي تحكم أعضاء الحكومة مع مجلس النواب بشقيه الأعيان والنواب.

عمان ـ لقمان اسكندر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات