EMTC

مساع لانتزاع تعهداً من المتمردين بعدم مهاجمة السعودية

تجدد المواجهات بين القوات اليمنية والحوثيين

تجددت المواجهات الضارية بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة (شمال اليمن) رغم إعلان زعيم التمرد استعداده للالتزام بشروط الحكومة لوقف الحرب.. وسط جهود يبذلها وسطاء محليون من اجل ان يصدر عن المتمردين التزاما بعدم مهاجمة الأراضي السعودية حتى توقف الحكومة القتال.

وقالت مصادر سياسية يمنية لـ «البيان» إن الوسطاء يعملون من أجل أن يحرر الحوثيون تعهدا خطيا بعدم الاعتداء على الأراضي السعودية مرة أخرى، وفق ما كان مجلس الدفاع الوطني قد اشترط في رده على مبادرة المتمردين وإعلانهم القبول بالشروط الخمسة التي وضعتها الحكومة لوقف الحرب.

على الجانب الميداني، قال مصدر عسكري ان عمليات الجيش خلال الساعات الماضية أسفرت عن تضييق دائرة الخناق على فلول الحوثيين في محور سفيان، وتشتيت كبير لصفوفهم في محور الملاحيظ، وتوجيه «ضربة ساحقة إلى أحد مقرات القيادة الحوثية في بني معاذ» والذي يتولاه عنصر يدعى فليتة وتدميره بالكامل مع العديد من المركبات المكدسة فيه، وسقوط عدد كبير من العناصر الحوثية بين قتلى وجرحى.

وأضاف المصدر ان وحدات الجيش شنت في محور الملاحيظ هجمات متعاقبة على معاقل الحوثيين في كل من جبال غافرة وشعاب الجرائب ومران وألحقت دماراً واسعاً بـ «أوكارهم، وأجبرت فلولهم على الفرار بصورة عشوائية... تشتتوا خلالها باتجاهات مختلفة»، ما أدى إلى قتل واعتقال عدد منهم.

وبحسب المصدر، شنّت مجاميع حوثية هجوماً على منطقتي: التبة الغبراء وغراز واشتبكت مع وحدات الجيش المرابطة في الموقعين لما يزيد عن الساعتين، غير أن هجومها باء بالفشل بعد تكبدها خسائر بشرية كبيرة «اضطرتها إلى التقهقر والفرار بجثث قتلاها».

ونقلت وكالة «فرانس برس» أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن المواجهات على محاور مدينة صعدة وحرف سفيان والملاحيظ أدت إلى سقوط قتلى في صفوف المتمردين الزيديين دون تحديد أي حصيلة فيما تمكنت القوات الحكومية من تدمير آليات أسلحة في مركز للحوثيين في بلدة بني معاذ في صعدة.

اتهام للسعودية

من جهته، أعلن مكتب عبد الملك الحوثي عن شن الطيران السعودي تسع غارات على منطقة الحصامة، ومثلث شدا، ومديرية الملاحيظ وسبع غارات على منطقة خميس المحور ولغارتين على بني معاذ والعند فيما شن الطيران اليمني غارتين على منطقة المقاش .

وأكد الحوثي على عدم حدوث تبادل لإطلاق النار مع الجيش السعودي ونفى وجود «أي قناصة من أي جهة وإنما الحديث عن ذلك محاولة لتبرير العدوان»، بحسب تعبيره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات