هونغ كونغ تستنفر بعد نفوق طائر

تركيا تتهم جيرانها بالتغطية على الإصابات بإنفلونزا الطيور

أعلنت تركيا أمس أن معركتها ضد تفشي فيروس إنفلونزا الطيور في البشر والدواجن تزداد صعوبة بسبب تقاعس دول مجاورة عن الاعتراف بوجود الفيروس القاتل من سلالة »إتش.5.إن.1«.

فيما كثفت هونغ كونغ حملات الرقابة على مزارع الدواجن ومتاجر بيع الحيوانات الأليفة والمناطق الريفية بعد اكتشاف نفوق طائر بري بسبب »إنفلونزا الطيور«.

وقال وزير الزراعة التركي مهدي ايكر في مؤتمر صحافي »انه أمر معروف بصفة غير رسمية أن هذا المرض موجود في دول مجاورة لنا تحكمها أنظمة مغلقة لكن هذه الدول لا تعلن ذلك بسبب أنظمتها«.

ولم يكشف ايكر عن أسماء هذه الدول المجاورة، لكنه قد يكون يشير إلى إيران وسوريا والعراق. وحض حكام الأقاليم الشرقية في تركيا على توخي مزيد من الحذر.

ويشعر خبراء صحة بالقلق من أن دولاً مجاورة لا تتخذ الإجراءات الوقائية الكافية ضد إنفلونزا الطيور.

وأعلنت تركيا عن أربع وفيات على الأقل نتيجة للفيروس هذا الشهر مما يجلب الفيروس من سلالة »إتش.5.إن.1« على أبواب أوروبا والشرق الأوسط. ومركز التفشي في تركيا هو شرق البلاد على الحدود مع سوريا والعراق وإيران وأرمينيا.

وقالت إيران انه لا توجد علامة تذكر على ان الفيروس من السلالة القاتلة »إتش.5.إن.1« موجود في أراضيها. غير أنها ذبحت عشرات آلاف الطيور في المنطقة الواقعة داخل مسافة 15 كيلومترا من الحدود التركية. كما حظرت بيع الطيور التركية وأغلقت الحدود أمام زوار اليوم الواحد.

وبعث العراق خبراء إلى الإقليم الكردي في شمال البلاد للبحث عن مؤشرات بشأن إنفلونزا الطيور بعد وفاة فتاة مصابة بالحمى هذا الأسبوع الأمر الذي سبب ذعرا. لكن منظمة الصحة العالمية قالت ان الفتاة لم تكن مصابة بالفيروس القاتل.

وأعدمت سوريا الطيور بالقرب من الحدود مع تركيا لكنها قالت إن الطيور لم تظهر علامات تشير إلى إصابتها بالمرض.وقال ايكر إن تركيا أعدمت أكثر من 1.1 مليون من الطيور والدواجن منذ بداية تفشي الفيروس قبل أسبوعين.

ويشتبه في ان مرض إنفلونزا الطيور ينتشر في ثلث البلاد بين الدواجن وأبلغ الأتراك عن 21 حالة إصابة بين البشر بينها أربع حالات وفاة.في غضون ذلك, كثفت هونغ كونغ حملات الرقابة على مزارع الدواجن ومتاجر بيع الحيوانات الأليفة والمناطق الريفية بعد اكتشاف نفوق طائر بري بسبب فصيلة »إتش.5.إن.1« من مرض إنفلونزا الطيور.

وعكفت فرق من وزارة الزراعة والمصايد السمكية في تفتيش المنطقة التي عثر فيها على الطائر النافق منذ عشرة أيام في دائرة نصف قطرها خمسة كيلومترات.

ويجمع المفتشون عينات من متاجر بيع الحيوانات الأليفة في شارع بيرد ستريت في منطقة مونغ كوك التي يتردد عليها السائحون.

وأعلنت الحكومة الخميس أن الطائر النافق وهو من فصيلة أبو الحناء التي تنتشر في هونغ كونغ وقارة آسيا ثبتت إصابته بالفيروس المميت الذي أودى بحياة 82 شخصا في آسيا وتركيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات