تظاهرات تطالب بتنحي رئيسة الفلبين

تظاهرات تطالب بتنحي رئيسة الفلبين

خرج آلاف المتظاهرين إلى شوارع العاصمة الفلبينية امس للمطالبة بتنحي الرئيسة جلوريا ماكاباجال أرويو من منصبها مع احتفال البلاد بحلول ذكرى الثورة الشعبية العارمة التي أتت بها إلى السلطة عام 2001.

وخرج أكثر من 1500 من أعضاء الجماعات اليسارية في مسيرة بشارع ريكتو أفيتو بالعاصمة مانيلا على بعد أمتار عدة من قصر مالاكانانج الرئاسي حيث شددت التدابير الامنية في وقت سابق من الاسبوع الحالي.

كما احتشدت مجموعة أخرى من 150 متظاهراً أمام نصب »قوى الشعب« التذكاري في شارع إفيبانيو ديلوس سانتوس الذي شهد من قبل الثورة الشعبية الحاشدة التي ساندها الجيش في يناير 2001 وأسفرت عن الاطاحة بالرئيس الفلبيني آنذاك جوزيف إسترادا.

وكانت ثورة شعبية مماثلة قد خرجت في فبراير 1986 وأطاحت بنظام الرئيس الاسبق فيرديناند ماركوس الذي حكم البلاد 20 عاماً.

وفي 20 يناير 2001 أدت أرويو التي كانت نائبة الرئيس استرادا اليمين الدستورية لتكون الرئيسة الجديدة للبلاد بعد خروج عشرات الآلاف من الفلبينيين في مسيرات احتجاج لأيام عدة في شارع إفيبانيو ديلوس سانتوس.

وفازت أرويو بفترة رئاسية تستمر ست سنوات في الانتخابات التي جرت في مايو 2004 رغم أن الفوز شابه اتهامات بأنها تلاعبت في الانتخابات.ولوح المتظاهرون في مسيرات امس بلافتات عليها عبارات »اطرد جلوريا« و»جلوريا خانت روح إفيبانيو ديلوس سانتوس« كما تعهدوا باستمرار حملة الاطاحة بأرويو .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات