خلافات حادة بين المعارضة والحكومة الموريتانية

خلافات حادة بين المعارضة والحكومة الموريتانية

علمت »البيان« من مصادر مطلعة أن أحزاب المعارضة الموريتانية قدمت أمس مذكرة احتجاج إلى الحكومة الموريتانية تعترض فيها على قرار السماح بالترشح المستقل، ملوحة بمقاطعة الانتخابات العامة المقبلة في حال عدم تراجع الحكومة عن قرارها.

وجاء في المذكرة أن البلاد كانت تخضع لحكم أحادي، وأن المستقلين لن يترددوا في الالتحاق بالقطب الرئاسي بمجرد معرفة من سيكون رئيس الجمهورية، وهو ما ترى فيه هذه الأحزاب تقوية غير طبيعية للحكم التنفيذي قد تدفعه إلى الاستبداد إذا كان يرغب في ذلك، فالاستبداد –حسب الأحزاب- ليست له علاقة بتحديد الفترة الزمنية، بل يحتاج إلى إمكانيات، والترشح المستقل يساهم في تعزيز تلك الإمكانيات.

كما ترى الأحزاب أن الترشحات المستقلة تدعم الوجهاء ورجال الأعمال، وهو ما ترى أنه سيؤثر سلبا على مستقبل البلاد؛ لأن أكثرية هؤلاء من المحافظين في بلد تعززت فيه القبلية والنفعية خلال السنوات الأخيرة.

وطالبت الأحزاب السياسية بعدم السماح بالتنقل بالوظيفة الحزبية من حزب إلى آخر، وإجبار العمد والبرلمانيين الذين حصلوا على مقاعدهم عن طريق حزب معين البقاء في ذلك الحزب مدة مأموريتهم، أو اتخاذ إجراءات عقابية بحقهم تتضمن الطرد من المقعد الانتخابي ليتولاه الخلف وفي حالة انتقال الخلف من حزبه الأصلي إلى حزب جديد يعاد التصويت في تلك الدائرة الانتخابية.

وانتقدت المذكرة تلكؤ الحكومة الانتقالية في وعدها بدراسة جدوى البطاقة الموحدة التي تعتبر من أهم مطالب أحزاب المعارضة بعدما حققت تجاربها النجاح المطلوب خاصة في البلدان التي تشهد انتشار الأمية، كما أنها تقطع الطريق أمام ظاهرة شراء الأصوات التي تعتمد على إحضار بطاقات المرشحين المنافسين.

نواكشوط ـ من بشير ولد ببانه

طباعة Email
تعليقات

تعليقات