البحرين: ترجيح مشاركة معارضين في مجلس الشورى المقبل

البحرين: ترجيح مشاركة معارضين في مجلس الشورى المقبل

توقع النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى البحريني منصور بن رحب دخول وجوه معارضة في مجلس الشورى، الذي سيعينه ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بعد انتخابات المجلس النيابي نهاية العام الجاري ، مؤكداً أن دخول المعارضة في الدور التشريعي والرقابي في مجلسي النواب والشورى أمر لا بد منه.

الجدير ذكره أن جمعيات سياسية بحرينية أربع كانت قاطعت انتخابات برلمان 2002، ولكن مراقبين يتوقعون أن تعلن هذه الجمعيات المقاطعة قراراً بالمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، الأمر الذي سيعزز إمكانية دخولها مجلس الشورى كذلك. من جهته، قال عضو مجلس الشورى راشد مال الله إن التغيير في تشكيلة مجلس الشورى المقبل أمر حتمي ولا شك فيه،

وكذلك وافقه الرأي العضو عبد الجليل الطريف من حيث ضخ دماء جديدة في المجلس المقبل لتواكب تطورات المشروع الإصلاحي لملك البحرين. في غضون ذلك، أظهرت استطلاعات للرأي في جمعية العمل الوطني الديمقراطي «وعد» أن أكثر من 400 عضو من أصل 500 من أعضاء الجمعية

يحق لهم التصويت يدعمون المشاركة في الانتخابية النيابية المقبلة، في الوقت الذي يدعو فيه 10 أعضاء فقط من مجمل أعضاء الهيئة المركزية في «وعد» الذي يصل عددهم إلى 40 عضواً لمقاطعة الانتخابات.

المنامة ـ «البيان» والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات