صباح الأحمد رجل الكويت القوي

صباح الأحمد رجل الكويت القوي

صورة

يتولى الشيخ صباح الأحمد الصباح رئيس وزراء الكويت منذ 2003 قيادة الدولة فعليا منذ عدة سنوات.ويعرف عن الشيخ صباح، البالغ من العمر 76 عاما هو أخ غير شقيق للشيخ جابر الأحمد، مواقفه الإصلاحية على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

وكان الشيخ صباح دخل الحكومة للمرة الأولى سنة 1962 في منصب وزير التوجيه والإعلام وذلك بعد عام واحد من استقلال الكويت. وسمي بعد عام واحد من ذلك التاريخ وزيراً للخارجية وظل في منصبه هذا حتى 2003 تاريخ تعيينه رئيسا للوزراء. وقد شغل الشيخ صباح منصبي وزير المالية ووزير النفط بين 1965 و1967، كما شغل أيضا منصب وزير الإعلام بالنيابة من فبراير 1971 إلى فبراير 1975.

وكان الشيخ صباح رقي إلى منصب نائب رئيس الوزراء إلى جانب منصبه كوزير للخارجية، في 18 أكتوبر 1998 وذلك بعيد إجراء الشيخ سعد العبد الله رئيس الوزراء آنذاك وولي العهد عملية في القولون. وعلى اثر مرض الشيخ سعد، أصبح الشيخ صباح يتمتع بصلاحيات ونفوذ واسعين حتى قبل ان يصبح رئيسا للوزراء.

ونقل أمير الكويت الشيخ جابر بسبب مرضه أيضا جزءاً من صلاحياته إلى الشيخ صباح منذ 2004. وقام الشيخ صباح بافتتاح الدورة البرلمانية الجديدة في 17 أكتوبر الماضي نيابة عن الأمير.وقاد الشيخ صباح وفد الكويت إلى قمة دول مجلس التعاون الخليجي في ديسمبر الماضي في ابوظبي.

وتعرض الشيخ صباح حديثاً لانتقادات من «عميد» العائلة الحاكمة ورئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح الذي يعتبر الشخصية الرابعة في العائلة، ودعا الشيخ سالم إلى «تشكيل لجنة ثلاثية من كبار رجالات الأسرة الحاكمة لمساندة القيادة».

واقترح أن تتكون اللجنة منه شخصيا ومن الشيخ صباح ومن الشيخ مبارك عبد الله الأحمد الصباح وهو عضو مهم آخر في الأسرة الحاكمة في الكويت. وكان من شأن تبني مثل هذا الاقتراح وضع الشيخ صباح تحت نوع من الوصاية. غير إن أمير الكويت الراحل تدخل على الفور ليؤكد «ثقته الكاملة» في رئيس وزرائه.

ويعتبر الشيخ صباح في ظل الواقع الكويتي ليبراليا. وكان تمكن بعد معركة طويلة من تمرير قانون في البرلمان يمنح النساء حقوقهن السياسية. غير انه أكد في 17اكتوبر لدى افتتاحه الدورة النيابية الجديدة أنه لا يعتزم السماح بقيام الأحزاب السياسية الممنوعة رسميا في الكويت.

وكان رئيس الوزراء الكويتي خضع في أغسطس 2002 إلى عملية استئصال الزائدة. وخضع في فبراير 2000 لعملية لزرع منبه للقلب. يعد الشيخ صباح السياسي المحنك، احد أهم قادة السياسة الكويتية منذ أربعة عقود وقام بدور أساسي في حل أزمات دبلوماسية أو خلافات في السياسة المحلية.

فقد قاد السياسة الكويتية في فترات صعبة مثل فترات الأزمات الحدودية مع العراق والتوتر مع إيران ولدى إنشاء مجلس التعاون الخليجي في 1981. وقام بجهود كبيرة في محاولة لحل الخلاف السعودي القطري بلا جدوى. وخلافا لباقي أعضاء العائلة الحاكمة البارزين الذين لديهم اسر كبيرة، للشيخ صباح ولدان فقط.

وكانت ابنته الوحيدة توفيت في 2002. ويعمل نجله الأكبر الشيخ ناصر مستشارا لولي العهد بينما يدير نجله الثاني الشيخ حمد شركة «مشاريع الكويت القابضة» (كويت بروجكتس) التي تدير موجودات بقيمة عدة مليارات دولار في العديد من الشركات المحلية والأجنبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات