السلطة: التلفزيون الحركة غير قانونية

السلطة: التلفزيون الحركة غير قانونية

أكدت وزارة الإعلام الفلسطينية عدم قانونية بث قناة »الأقصى« التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي بدأت بثها من قطاع غزة قبل بضعة أيام لتكون بذلك أول قناة محلية تنطلق من القطاع بخلاف الضفة الغربية التي تكثر فيها القنوات المحلية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الإعلام في بيان إن بث »تلفزيون الأقصى« التابع لحركة (حماس) غير قانوني، موضحاً أن الوزارة لم تمنح أحدا ترخيصا سواء لبث تلفزيون أو إذاعة. وأشار أن إذاعة »الأقصى« التابعة للحركة أيضاً قيد الترخيص، مضيفاً أن وزارة الإعلام ستتخذ كافة الإجراءات القانونية بما يتماشى مع النظام والقانون.

وكانت (حماس) بدأت البث التجريبي لقناتها الأرضية التي أطلقت عليها »مرئية الأقصى«، حيث بدأت البث بتلاوة آيات من القرآن الكريم ونقل حلقات من برنامج »على خطى الحبيب« للداعية عمرو خالد، بالإضافة إلى بث مقاطع دعائية لمرشحي الحركة وأناشيد تمجد المقاومة والشهداء.

من ناحية أخرى نفت قيادة حركة (حماس) في الضفة ما جاء في بيان اعتبرته مدسوساً وزع حاملاً توقيع »جناح عبدالله عزام ــ فلسطين«. كما أكدت قيادة الحركة أنه لا يوجد في حركة حماس أي جناح باسم عبدالله عزام، وأن هذا البيان ما هو إلا دعاية انتخابية معادية لقائمة التغيير والإصلاح لا تلتقي إلا مع الموقف الإسرائيلي المذعور من النتائج المتوقعة لقائمة التغيير والإصلاح.

وأضافت الحركة في بيانها اننا على قناعة تامة بأن شعبنا لا تنطلي عليه مثل هذه الدعاية المغرضة وأن انجازات الحركة وتماسكها ووحدة صفها وصلابة مواقفها وتاريخها الذي استعصى دائماً على القسمة أو التمزق رغم المؤامرات التي تتعرض لها الحركة هو الدافع لمثل هذه البيانات المغرضة.

وتابع البيان »ان حماس لم تكن يوما أكثر وحدة ولا تماسكاً منها في هذه المرحلة وانها لم تكن جزءاً من أي مشروع سياسي غير المشروع السياسي الفلسطيني المستقل، ومقاطعتها لانتخابات عام 1996 لأن هذه الانتخابات كانت تخضع للقرار الإسرائيلي الذي فرغ المجلس التشريعي من مضمونه

حين جعل أي قرار أو تشريع يعدل أو يعارض الأوامر العسكرية الإسرائيلية قراراً باطلاً، وأما الانتخابات الراهنة فنحن وشعبنا نخوضها بقرار فلسطيني كشأن داخلي كما تم الاتفاق عليه في حوار القاهرة«.

غزة ــ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات