مشروع قانون يشجع على «الهجرة المنتقاة»

باريس أبعدت 20 ألف لاجئ في 2005

أفادت إحصاءات صدرت الخميس فيما كان وزير الداخلية نيكولا ساركوزي يعلن عن مشروع قانون يشجع على الهجرة »المنتقاة«، أن 19 ألفاً و841 أجنبياً كانوا يقيمون بطريقة غير قانونية، قد أبعدوا من فرنسا في 2005، أي بارتفاع قدره 7 و26 في المئة مقارنة بـ 2004.

وكرر ساركوزي التأكيد انه ينوي تطبيق سياسة »الهجرة المنتقاة«، مشيرا إلى أنه سيتصدى للهجرة غير النظامية باعتبارها »عنصر عدم استقرار«، كما قال. وينص مشروع القانون الذي سيطرحه »في غضون فبراير« على »تحديد الأهداف بالأرقام« للهجرة بالنظر إلى »قدرة فرنسا على الاستضافة«.

وقال ساركوزي ان مشروع القانون يفترض ان يسهل »مجيء العمال المؤهلين، والطلبة والباحثين واساتذة الجامعات«، من دون ان يؤدي ذلك إلى »هجرة الأدمغة«. وأضاف »ليس صحيحا ان خمسة في المئة من الهجرة مرتبط بالحاجات الاقتصادية«.

والجانب الثاني للهجرة »المنتقاة« التي يريد وزير الداخلية تطبيقها لضخ »دم جديد«، يقضي بالسيطرة على الهجرة العائلية وخصوصا »التجمعات العائلية«.وشدد ساركوزي على ضرورة توافر شروط سكن وموارد ملائمة و»الحؤول دون عمليات حرف الزواج إلى غايات تنتهي بالهجرة السرية«.

من جهة اخرى، كشفت وزارة الداخلية ان ابعاد 1916 شخصا في ديسمبر الماضي شكل »أعلى حصيلة شهرية حتى الآن« وتتناسب مع وتيرة »إبعاد 23 ألف شخص سنويا«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات