صيادون يمنيون يتهمون السلطات الاريترية بتعذيبهم

صيادون يمنيون يتهمون السلطات الاريترية بتعذيبهم

قال صيادون يمنيون أطلقتهم السلطات الإريترية قبل يومين إنهم نجو من الموت بأعجوبة بسبب تعرضهم للتعذيب والضرب من قبل القوات الإريترية التي احتجزتهم بحجة دخولهم مياهها الإقليمية.

وحسب ما ذكره مسؤول امني في ميناء الحديدة فإن المفرج عنهم وصل بعضهم في حالة خطيرة نتيجة الأرق والجوع والمرض، وإن 26 من الصيادين ادخلوا إلى المستشفيات وهم في حالة يرثى لها. وقال الصيادون عند وصولهم الميناء للصحافيين: «عوملنا معاملة غير إنسانية من قبل السلطات الإريترية التي احتجزتنا أياما في ميناء مصوع».

وقال خالد التهامي احد العائدين: «نجونا بأعجوبة من موت محقق بعد أن رمتنا السلطات الاريترية في قارب صيد متهالك». وقال جمال الخوبي: السلطات الاريترية عرضت حياتنا للخطر «وإنها عمدت إلى تعذيبنا» حيث بقينا في البحر ما يقارب أسبوعين بعد احتجازنا وأضاف: لقد كنا بين الحياة والموت ولم يعطونا مواد غذائية كافية».

من جهته قال علي الرمادي انه ورفاقه تعرضوا لصنوف شتى من العذاب والاهانات في سجون ميناء مصوع حيث شتمهم المحققون الاريتريون وهددوهم بالموت كما تعرضوا للضرب أثناء الاعتقال، وأكد أن الجميع اعتقل في شهور ماضية بينما كانوا في المياه الإقليمية لليمن.

وطبقا لرواية المفرج عنهم فإن السلطات الإريترية استخدمت القوارب العسكرية لملاحقتهم ومصادرة قوارب الصيد التي يمتلكونها، وبنهب ما فيها، كما تم تغريمهم مبالغ مالية كبيرة.

ورغم صدور حكم من هيئة التحكيم الدولية يؤكد سيادة اليمن على أرخبيل حنيش الذي احتلته اريتريا في عام 1995 إلا أن البلدان لا يزالان يختلفان على حق الصيد التقليدي إذ تقول صنعاء ان هذا الحق مكفول لمواطني الدولتين بموجب الحكم الدولي إلا ان اسمرا تقول إن هذا الحق هو لمواطنيها كتعويض على إعادة الأرخبيل إلى السيادة اليمنية.

صنعاء ـ محمد الغباري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات