الجيش يحاصر 50 إرهابياً

الجيش يحاصر 50 إرهابياً

يحاصر الجيش الجزائري منذ أيام مجموعة من الإرهابيين في الجبل الأزرق الواقع في منطقة الأوراس شرق البلاد. وقالت مصادر أمنية إن »سقوط « المواقع الإرهابية وشيك، وإن الجيش يراقب كل المنافذ التي يمكن أن ينجو منها الإرهابيون.

وذكر شهود من المنطقة أن الطيران قصف عددا من المواقع بمنطقتي »ثنية العابد« بولاية باتنة و »مشونش« ببسكرة وأن التعزيزات العسكرية ما انفكت تصل إلى المنطقة في أوسع انتشار تشهده منذ سنوات.

وقدرت مصادر أمنية عدد الإرهابيين المحاصرين بخمسين إلى ستين، ولم تستبعد استسلام عدد كبير منهم دون قتال, وتشهد المنطقة بردا قارسا في المدة الأخيرة، والجيش يلعب على عامل الزمن حيث تنفذ مؤونة المجموعة وتكون مرغمة على الخروج للاستسلام أو المواجهة، وفي كلتا الحالتين ستكون العملية آخر رمق للجماعة السلفية في منطقة الأوراس.

ولا تستبعد المصادر حدوث عملية استسلام كبرى في الساعات أو الأيام القليلة المقبلة. ويعرف عن هذه المنطقة صعوبة تضاريسها وكثافة غاباتها، للجماعة السلفية للدعوة والقتال منذ تأسيسها عام 1998،

وكان يقود العمليات بها عماري صيفي المدعو عبد الرزاق البارا وهو مجند سابق في سلاح المظليين بالجيش الجزائري التحق عام 1993 بالجماعة الإسلامية المسلحة ثم انشق مع حسن حطاب وآخرين و أسسوا »السلفية«.

وشهدت هذه المنطقة بالذات قبل ثلاث سنوات مقتل 52 عسكريا من نخبة الجيش الجزائري الأكثر تكوينا وتدريبا في عملية كبرى قادها »البارا« نفسه. يذكر أن عبد الرزاق البارا يوجد الآن في أحد السجون الجزائرية بعد اعتقاله شمال تشاد من القوات المسلحة للحركة من أجل الديمقراطية والعدالة المعارضة إدريس ديبي في نجامينا وتسليمه للسلطات القضائية الجزائرية قبل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات