بعدما حاول اغتيال بولس الثاني عام 1981

أقجا يطلق اليوم ويرغب بلقاء البابا الجديد

أكد شقيق التركي محمد علي أقجا الذي حاول اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني في 1981، أن شقيقه يرغب بلقاء البابا الجديد بنديكتوس السادس عشر، بعد الإفراج عنه من سجنه في اسطنبول المقرر اليوم.

وقال عدنان أقجا لصحيفة »صباح« التركية »إنه يريد مقابلة البابا الجديد..إذا حدد له البابا موعدا، فسيكون مستعدا للتوجه إلى إيطاليا«. وأشار إلى احتمال عقد هذا اللقاء خلال زيارة مقبلة مقررة لبنديكتوس السادس عشر إلى تركيا خلال سنة 2006.

وكان الرئيس الايطالي كارلو ازيليو تشامبي اصدر عفوا عن أقجا (48 عاما) في مطلع يونيو 2000. وسلم أقجا إلى تركيا في الرابع عشر من الشهر نفسه بعد أن أمضى 19 عاماً في السجون الايطالية. وكان محكوم عليه في بلاده غيابيا بالإعدام منذ 1980 لقتله صحافيا تركيا. كما أدين لدى عودته بتنفيذ هجومين مسلحين في السبعينات في اسطنبول. وحكم بالسجن لمدة 36 عاماً.

وأعلن محاميه أن أقجا أفاد من عفو صدر عام 2002 ومن تخفيف للعقوبات في إطار إصلاح قانون الجزاء التركي الذي يطالب به الاتحاد الأوروبي. وقال رداً على سؤال لصحيفة »صباح« إن موكله »دفع ثمن جريمته غاليا« ويجب ان يفرج عنه.

وفي الثالث عشر من مايو 1981 أطلق علي أقجا النار على البابا يوحنا بولس الثاني في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان ما أدى إلى إصابته في معدته.وقام البابا الراحل بزيارة أقجا في سجنه في الثالث والعشرين من ديسمبر 1983 في زنزانته وعفا عنه.

ولما توفي يوحنا بولس الثاني في ابريل 2005 طلب أقجا بإلحاح من دون جدوى من السلطات التركية السماح له بالمشاركة في جنازة من أطلق عليه اسم »شقيقه الروحي«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات