الاحتلال يحظر على المقدسيين التصويت لـ «حماس»

الاحتلال يحظر على المقدسيين التصويت لـ «حماس»

أعلن القائم بأعمال رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت أمس أنه في إمكان فلسطيني القدس الشرقية التصويت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية شرط عدم التصويت لمرشحي حماس رافضا تأجيل الانتخابات لتمكين السلطة الفلسطينية من الإيفاء بالتزاماتها تجاه إسرائيل والقاضية بتفكيك الحركة، بينما تنصلت واشنطن من مشكلة مشاركة المقدسيين في الانتخابات التشريعية، تاركة الأمر للجانب الإسرائيلي.

وقال اولمرت ان »الفلسطينيين سكان القدس الشرقية يستطيعون التصويت في فروع البريد لكن من دون السماح لهم بالتصويت لمرشحي حماس«.وأبلغ اولمرت وزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليزا رايس بقراره وقال إنه سيأتي بقراره هذا للحكومة الإسرائيلية الاحد المقبل مؤكدًا لها ان: »التنظيمات الإرهابية وممثليها لا يستطيعون المشاركة في الانتخابات«.

وأضاف: نظرا للالتزامات الواضحة للسلطة الفلسطينية حول تفكيك حماس وقواعدها بعد الانتخابات ونتائجها، فان إسرائيل لن تعطي اي تبرير لتأجيل الانتخابات وتنصل السلطة من هذه مسؤولية تفكيك »حماس«.

وعقبت رايس ان الولايات المتحدة »تقف وراء كل اتفاقياتها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون فيما يتعلق بخارطة الطريق وحلم دولتين لشعبين«. وأكدت ان بلادها ستترك للفلسطينيين والإسرائيليين حل مشكلة مشاركة سكان القدس الشرقية بالتصويت في الانتخابات.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك ان ليس لواشنطن موقف رسمي من مسألة مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في الانتخابات التشريعية، مضيفا: ان على الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية ان تحلا هذه المسألة.

وأكد ماكورماك ان رايس لا تريد ممارسة الضغوط على إسرائيل لحل الخلاف

بشأن التصويت في القدس الشرقية وانها أوضحت من قبل لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) واولمرت بان هذه قضية يعود للجانبين ان يعملا للتوصل إلى تفاهم بشأنها مثل ما فعلا في انتخابات سابقة.

وأشار إلى ان الحكومة الإسرائيلية لم تحسم بعد موقفها بشأن التصويت في القدس الشرقية وان واشنطن ستنتظر نتيجة تصويت الحكومة يوم الأحد المقبل وأيا كان الحل فانه يجب ان يكون مقبولا للجانبين الاسرائيلي والفلسطيني ليأخذا في الحسبان اهتمامات إسرائيل الامنية.

ويناقش مجلس الوزراء الاسرائيلي خلال جلسته الأسبوعية الأحد المقبل توصية مستشار رئيس الوزراء المحامى دوف فايسغلاس بالسماح للفلسطينيين بالقدس الشرقية بأن يدلوا بأصواتهم فى الانتخابات التشريعية على غرار ما تم عام 1996.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية انه بموجب هذه التوصية ستقام خمسة مراكز اقتراع فى فروع البريد في شرقي القدس دون ان يسمح بالتصويت لحركة حماس من خلال عدم وضع بطاقات التصويت التي تعود للحركة في مراكز الاقتراع.

وأشار إلى انه تم الاتفاق على ذلك على ذلك خلال جلسة تشاورية ترأسها الليلة قبل الماضية وزير الجيش شاؤول موفاز وحضرها رئيس الأركان ورئيس جهاز

الأمن العام ومسؤولون كبار في جهاز الموساد الاسرائيلي.

ونقلت الإذاعة عن موفاز قوله خلال الجلسة ان على إسرائيل ضمان اجراء الانتخابات الفلسطينية بصورة سليمة وعدم تمكين اى جهة كانت من تحميل إسرائيل تهمة إفشالها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات