اعتبر عمليات الخطف مسيئة للنضال الفلسطيني

البرغوثي يطالب بإنهاء الفوضى والفلتان الأمني

دعا الأسير مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية في رسالة وجهها من زنزانته إلى إنهاء حالة الفلتان الامني والخروج على الشرعية في الاراضي الفلسطينية.

وحذر البرغوثي الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة في رسالته التي تقع في ثلاث صفحات من أن اقتحام مراكز الاقتراع ومقر اللجنة الانتخابية يمثل جريمة ضد شعبنا وضد المقاومة.

وأدان في رسالته عمليات اختطاف الاجانب التي قال إنها »تلوث المقاومة ونقاء سلاحها« كما تسيء إلى صورة النضال الشريف للشعب الفلسطيني في أعين المجتمع الدولي. وحث جماعات المقاومة على »حماية العملية الديمقراطية وبذل كل ما يمكن لانجاحها«.

وقال : اتوجه الى اخوتي ورفاق الدرب والمسيرة وقوى المقاومة وتشكيلاتها العسكرية الذين كان لهم شرف مواجهة الاحتلال وشرف الاسهام في تحرير القطاع، ادعوكم جميعا ان تكونوا الدرع الواقي الذي يحمي الديمقراطية الفلسطينية.

وسيادة القانون والنظام ولحماية الخامس والعشرين من هذا الشهر بالتعاون مع السلطة واجهزتها وجيمع الفصائل ولجنة الانتخابات المركزية لتوفير جميع اسباب وشروط تمام الانتخابات.

وأضاف ان العبث والتعدي على مراكز الاقتراع ولجنة الانتخابات هو جريمة بحق شعبنا وبحق المقاومة. وتابع :ان التعدي على ممتلكات المواطنين ومؤسسات الوطن والسلطة الوطنية والاملاك الخاصة.

ومراكز الاقتراع ولجنة الانتخابات المركزية وفروعها وخطف الاجانب وتهديد الصحافيين.. تشويه للمقاومة وضرب لكفاح شعبنا ولصورته الجميلة في نظر المجتمع الدولي وهو عدوان على القانون وعلى التجربة الديمقراطية.

وناشد البرغوثي اعضاء فتح تنحية خلافاتهم الداخلية جانبا ومساندة مرشحي الحركة بقوة لحماية مستقبل الحركة ومستقبل الشعب الفلسطيني ووعدهم بتغييرات ديمقراطية داخل فتح بعد الانتخابات.

ويتصدر البرغوثي قائمة مرشحي حركة فتح التي تواجه منافسة شديدة من حركة المقاومة الاسلامية »حماس« التي ستشارك في الانتخابات لاول مرة. وتزايدت حالة الفوضى في المناطق الفلسطينية خاصة في قطاع غزة منذ الانسحاب الاسرائيلي في سبتمبر الماضي. (الوكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات