أوروبا تحقق في تقارير جديدة حـول

أوروبا تحقق في تقارير جديدة حول سجون لـ(سي.آي.إيه) على أراضيها

أعلن الاتحاد الأوروبي أن مجلس حقوق الإنسان الأوروبي سينظر في التقارير الجديدة التي تتحدث عن وجود سجون يتم إدارتها من قبل وكالة الاستخبارات الأميركية » سي آي إيه « في أوروبا الشرقية .

وذلك في إطار تحقيقاته المنتظرة في هذه القضية .وتتزامن تصريحات المفوضية مع إعلان الحكومة السويسرية عن إجراء تحقيق داخلي بعد نشر صحيفة » سويس صنداي « لرسالة بالفاكس يبدو أنها تؤكد وجود سجون »السي آي إيه« على الأراضي الأوروبية.

ووفقا لسونتاج بليك السويسرية فإن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أرسل لسفارة بلاده في العاصمة البريطانية لندن رسالة عبر الفاكس يقول فيها إن 23 سجينا عراقيا وأفغانيا يتم استجوابهم في قاعدة ميهايل كوجالنيسيو العسكرية الرومانية الواقعة على ساحل البحر الأسود.

وحددت الوثيقة بلغاريا وكوسوفو ومقدونيا وأوكرانيا كمناطق أخرى للسجون.ونفى ناطق باسم المفوضية أنها على علم بمثل هذه التطورات لكنه أضاف أن »هذه المعلومات الجديدة سيتم إدراجها في التحقيقات التي يجريها مجلس أوروبا«.

ويحقق مجلس أوروبا وهو هيئة منفصلة عن الاتحاد الأوروبي وتتكون من 46 دولة حاليا في هذه المزاعم ومن المقرر أن يقدم نتائج التحقيقات بنهاية الشهر الجاري.

وأوضح الناطق أن المفوضية ستدعم التحقيقات التي يجريها المجلس من خلال تأييد طلبات للحصول على صور التقطتها الأقمار الصناعية التابعة للاتحاد الأوروبي إضافة إلى سجلات الرحلات الجوية التي كانت تقل معتقلين إلى مثل هذه المعسكرات.

ويذكر أن وزارة الخارجية الأميركية ما زالت ترفض التعليق على التقارير التي تقول إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قد نقلت سجناء يشتبه في أنهم إرهابيون عبر رحلات جوية هبطت في مطارات أوروبية إلى مراكز اعتقال سرية في عدد من الدول الأوروبية لاستجوابهم بعيدا عن القانون الأميركي الذي يحظر استخدام التعذيب أثناء الاستجواب .

وتضغط الحكومة السويسرية على واشنطن لتقديم إيضاحات عن الرحلات الجوية السرية المزعومة فوق أراضيها إضافة إلى استخدام مطار جنيف من قبل رحلات السي آي إيه التي تحمل السجناء.

ولم تعلق الخارجية الأميركية على التقرير. وقال الناطق باسم الخارجية في واشنطن شين ماكورماك اول من أمس »يبدو منها أنها بمثابة سؤال موجه للمسؤولين السويسريين تم تسريبه .

لا يوجد لدي أي شيء لأضيفه«.. ووسط هذه التطورات...يصوت البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل على تشكيل لجنة مؤقتة للتعامل مع الرحلات المزعومة للسي.آي.إيه والاعتقال غير القانوني للسجناء على أراضي الاتحاد الأوروبي.وقال الناطق باسم المفوضية »نحن في مرحلة لم تتضح فيها جميع الحقائق«.

وكانت صحيفة »واشنطن بوست« الأميركية أول من كشف النقاب في نوفمبر الماضي عن وجود سجون سرية لــ »سي.آي.إيه« لاحتجاز المشتبه في أنهم إرهابيون في شرق أوروبا .

وحددت بعدها منظمة »هيومان رايتس ووتش « المعنية بحقوق الإنسان رومانيا وبولندا كأماكن محتملة لاستضافة هذه المعسكرات.وأوضحت المفوضية الأوروبية أن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي مثل رومانيا وبلغاريا يمكن أن تواجه عقوبات إذا ثبتت صحة هذه المزاعم.(د ب أ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات