باتت مقتنعة بأن عصر شارون قد ولى

واشنطن تحذر دمشق والفلسطينيين من مهاجمة إسرائيل

ذكرت صحيفة »معاريف« الإسرائيلية انه رغم أن أي مسؤول في الادارة الاميركية لم يقلها صراحة وبشكل مباشر، لكن الاميركيين بدأوا يفهمون أن عصر رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون قد ولى.

واستدركت الصحيفة قائلة إن تقارير وسائل الاعلام الاميركية أشارت إلى أن هناك ادراكا داخل دهاليز السياسة الاميركية بأن شارون لو غاب جسديا فإن سياسته ستبقى من بعده.

وأضافت أن الادارة الاميركية تلتزم الصمت بشكل رسمي في ما يتعلق بما سيأتي بعد شارون لكن الحديث يدور داخل أروقة البيت الابيض حول تغير السلطة والاستعداد للوضع الجديد من دون ذلك الرجل الذي وضع الرئيس الاميركي ثقته فيه.

وأشارت إلى أن الوضع في إسرائيل يتصدر وبشكل مكثف عناوين وسائل الاعلام المهمة في الولايات المتحدة وعلى مواقع الانترنت الاخبارية التي صارت تتابع وبالتفصيل كل خطوة وكل تطور يحدث لرئيس الوزراء شارون.

من جهتها ذكرت صحيفة »يديعوت احرونوت«، ان واشنطن حذرت قادة فلسطينيين ودمشق وطُلبت منهم عدم استغلال وضع شارون لمهاجمة اسرائيل.

وذكرت الصحيفة الاسرائيلية ان هذا الكلام صرح به دان كيرتز، الذي كان الى وقت قريب سفير الولايات المتحدة في اسرائيل لصحيفة »نيويورك بوست«.

وأوضحت الصحيفة الأميركية، ان أفراد ادارة بوش وحكومات غربية اخرى اتصلوا في الايام الاخيرة بقادة فلسطينيين وبرؤساء عدد من الدول العربية المجاورة لاسرائيل يطلبون اظهار ضبط النفس.

وقال افرايم هليفي رئيس »الموساد« الاسبق للصحيفة الاميركية ان ايهود اولمرت سيرد على كل هجوم بقوة كبيرة جدا لكي يؤسس سريعا لمكانته كمدافع قوي عن اسرائيل.

على صعيد متصل بدأ الاسرائيليون الذين ما زالوا تحت وقع صدمة دخول الى المستشفى، يعتادون تدريجيا على فكرة ان شارون قد لا يعود ابدا الى الحكم حتى لو بقي على قيد الحياة.

ويقول ايمانويل ماي مدرب سباحة في القدس »اظن انه علينا القبول (...) بأن الامر انتهى بالنسبة لشارون. لا اظن انه سيعود لاستلام مهامه، حتى لو بقي على قيد الحياة« ويضيف »علينا ان نعتاد على فكرة انه لن ينجز ما بدأه مع الفلسطينيين«، في إشارة إلى الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة الذي نفذ في سبتمبر.

القدس المحتلة ـــ "البيان" والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات