شملت التعليم العالي ودار الكتب

سحب المطبوعات الخاصة بتمجيد صدام والبعث

أعلنت الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث في العراق مباشرتها بسحب المطبوعات التي تمجد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الذي وصفته ب«الطاغية المخلوع» وحزب البعث المنحل من وزارات التعليم والبحث العلمي ودار الكتب والوثائق.

وجاء في بيان الهيئة الذي تلقت «فرانس برس» نسخة منه أن «الهيئة شرعت بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ودار الكتب والوثائق بسحب الكتب والبحوث والمؤلفات التي تمجد نظام البعث المقبور والطاغية المخلوع صدام».

واوضح البيان أن «هذا العمل جزء من سياسة الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث لتنظيف الجامعات العراقية ومكتباتها من آثار البعث ومخلفاته التي أضرت بالجانب العلمي والثقافي لمختلف المراحل الدراسية في العراق».

من جهة أخرى، أعلن قسم الإعلام في الدائرة التربوية التابع لوزارة التعليم العالي بأن «هذه المطبوعات سيتم خزنها في مكتبة خاصة ويمنع تداولها بين طلبة الجامعات العراقية لابتعادها عن الروح العلمية وتكريسها على تمجيد رأس النظام المقبور وفكر البعث المنحل».

يذكر أن القوات الأميركية حظرت حزب البعث العربي الاشتراكي الذي حكم العراق بين 1968 و2003 بعد احتلالها العراق في ابريل 2003 فتحول إلى حزب سري. وفي 25 مايو 2003 أنشأ الحاكم المدني الأميركي السابق للعراق بول بريمر الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث التي أبعدت 30 ألف بعثي سابق من الإدارة العراقية لتسمح لاحقا بإعادة 12 ألفاً منهم غالبيتهم من المدرسين.

وترأس اللجنة عند تاليفها حليف واشنطن السابق احمد الجلبي. لكن فعاليتها تراجعت مع الخلاف الذي نشأ بين الجلبي والإدارة الأميركية في الربيع الماضي. ويستبعد قرار اجتثاث البعث من المجتمع العراقي من الإدارة الأعضاء السابقين في الفئات الأربع الأولى من الهرمية الحزبية وهي: عضو مكتب وعضو فرع وعضو شعبة وعضو فرقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات