رئيس الادعاء ينفي مساومة برزان ليشهد ضد صـدام

رئيس الادعاء ينفي مساومة برزان ليشهد ضد صـدام

نفى رئيس هيئة الادعاء العام في المحكمة الجنائية العليا جعفر الموسوي التي تحاكم صدام حسين الرئيس العراقي المخلوع السابق صحة ما صرح به خليل الدليمي محامي الدفاع عن صدام وبرزان التكريتي بشأن تقديم الأميركيين عرضا بمنصب مهم للاخير في حالة تحوله إلى شاهد ضد صدام في قضية الدجيل.

وطالب الموسوي المحامي الدليمي بالالتزام واحترام قرارات المحكمة وعدم إطلاق التصريحات الإعلامية حول ما جرى داخل الجلسة المغلقة.كما طالب الموسوي رئيس المحكمة رزكار محمد أمين بعدم فسح المجال أمام محامي الدفاع والمتهمين في قضية الدجيل بالحديث خارج نطاق القضية التي يحاكمون عليها.وقال في تصريحات للصحافيين أمس: »إن من الصعب أن تضع المحكمة آلية أو وقتا محددا للمتهمين للإدلاء بحديثهم«.

وأضاف الموسوي: »ان الجلسة المقبلة التي ستعقد في الرابع والعشرين من الشهر الجاري سيتم الاستماع فيها إلى شهود الإثبات ومشتكين يتراوح عددهم بين سبعة إلى عشرة«.

وأشار إلى: »أن ضيق الوقت قد يجعل المحكمة تستمع إلى خمسه شهود فقط«. وبين الموسوي: »ان المحكمة تعمل الآن لتدوين الإثباتات ضد متهمي قضية الدجيل وتثبيت أقوال المشتكين، ومن المؤمل ان تنتهي خلال اليومين المقبلين من استكمال جمع الشهود والمشتكين في القضية«.

وتوقع الموسوي: »ان تنتهي قضية الدجيل خلال الجلسات الثلاث المقبلة«. وفيما يخص إطلاق برزان كلمة »رفيقي« عليه واتهام الموسوي بأنه عضو فرقة في حزب البعث المحظور، رد بعد صمت دام أكثر من دقيقة:

»ليقل ما يقول فالمتهم برزان التكريتي رجل مخابراتي وهو من أسس المخابرات العراقية السابقة«. وأضاف: أتوقع من برزان ومن المتهمين الآخرين ان يقوموا بحديث أكثر مما قاموا به من اتهامي بأنني كنت عضو فرقة في حزب البعث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات