الأخضر الإبراهيمي: لا أطمح لرئاسة الجزائر

الأخضر الإبراهيمي: لا أطمح لرئاسة الجزائر

أكد الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي أنه لا يطمح في تولي »أي منصب كان« في الجزائر وأنه قرر التقاعد عن مهامه »الأممية« وأنه سيبقى تحت تصرف الامم المتحدة إذا احتاجت إليه.

وقال الابراهيمي في تصريح لصحيفة »الخبر« الجزائرية نشرته امس فيما يتعلق بتقارير ربطت بين نهاية عمله في الامم المتحدة ومرض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة: »لا تستمعوا للتخمينات والاشاعات العارية من الصحة ..

وكل محاولة لربط هذا الموضوع بأي موضوع آخر لا أساس له من الصحة«. وأضاف المسؤول السابق (71 عاما) عن بوتفليقة: »تربطني به علاقة طيبة وقد سعدت جدا جدا بتعافيه من المرض وأتطلع إلى مناسبة لاكلمه وأزوره لتهنئته بعودته إلى بلده واستئناف نشاطه أما فيما يتعلق بحاجته إليّ لاكون بجنبه، أؤكد أننا نتواصل ونتحدث باستمرار وأتشاور معه في قضايا كثيرة«.

وكان بوتفليقة نقل إلى مستشفى »فال دو غراس« الفرنسي يوم 26 نوفمبر الماضي حيث أجريت له عملية جراحية على القرحة المعدية أعلن بعدها في أواخر ديسمبر الماضي أنه في تمام اللياقة والقدرة على استئناف مهامه.

يذكر أن الابراهيمي شغل مناصب عدة في الامم المتحدة قبل تقاعده في نهاية ديسمبر، من بينها ممثلها لدى جنوب افريقيا وهايتي وأفغانستان. كما كان مبعوثا للمنظمة إلى العراق ومنسقا لاجراء الانتخابات وصياغة الدستور في هذا البلد عام 2004.

كما تولى الابراهيمي رئاسة لجنة رئيسية في الامم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام تولت عام 2002 تقييم عيوب النظام القائم لتلك العمليات فضلا عن توليه منصب وزير الخارجية في الجزائر من قبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات