الثلوج توقف أعمال الإغاثة لمنكوبي زلزال باكستان

الثلوج توقف أعمال الإغاثة لمنكوبي زلزال باكستان

أوقفت الأمطار والثلوج التي سقطت في شتى انحاء المنطقة التي ضربها الزلزال في باكستان لليوم الثالث على التوالي رحلات طائرات الاغاثة .

وسقطت الثلوج بغزارة على الاراضي المرتفعة، وأغرقت الأمطار الوديان خلال الليل ما أدى إلى انهيار بعض الخيام التي اقيمت للناجين من الزلزال كما احدثت بعض الانهيارات الأرضية.

وقال الجيش الباكستاني الذي يدير عملية ضخمة للإغاثة بالتنسيق مع منظمات الإغاثة انه لم ترد تقارير عن وقوع حوادث ضخمة. وذكر الناطق باسم الجيش في مظفر اباد عاصمة كشمير الباكستانية العميد فاروق ناصر »لم ترد اي أخبار سيئة متعلقة بأي حوادث.

« لكنه اضاف ان »هطول الأمطار الغزيرة في الجبال المتشققة أسفر عن بعض الانهيارات الارضية وسقوط بعض الصخور وان بعض جهود الاغاثة مازالت مستمرة بالطرق البرية«.

وقتل 73 الفا على الأقل في زلزال الثامن من أكتوبر معظمهم في جبال الهمالايا الباكستانية. ومات نحو 1300 في كشمير الهندية.وقال المسؤول في مكتب الارصاد الجوية في المنطقة محمد اسلام انه من المتوقع هطول الأمطار والثلوج الغزيرة على مساحات شاسعة حتى يوم السبت.

ويقدر عاملو الاغاثة ان اكثر من مليوني شخص يبيتون منذ وقوع الزلزال في العراء في خيام أو ملاذات هشة مصنوعة من انقاض منازلهم.وقالوا ان الثلوج ادت إلى انهيار بعض الخيام في وادي الاي النائي الذي يقع على ارتفاع عال في الاقليم الحدودي الشمالي الغربي بالإضافة إلى اجزاء من كشمير الباكستانية.

وقالت رئيسة خدمة الشحن والنقل والامداد التابعة للأمم المتحدة ناتاشا هريكو »فيما يتعلق بحهود الاغاثة عامة فان هذه ليست نهاية العالم.« وأضافت الثلوج والأمطار جوا من البؤس في انحاء المنطقة.

وقالت احدى المتضررات من الزلزال وهي تضم احد ابنائها الثلاثة اليها بالقرب من النار الموقدة خارج خيمتها في معسكر في مظفر اباد »كل شيء مبلل«. وأضافت وهي تبكي »هذا صعب للغاية بالنسبة لي ولابنائي. لا يمكن ان نستمرعلى قيد الحياة في هذه الخيمة.«

طباعة Email
تعليقات

تعليقات