النمسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي

النمسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي

تولت النمسا أمس رئاسة الاتحاد الأوروبي خلفا لبريطانيا حيث تعهدت بإعطاء »زخم أكبر لأوروبا« خلال فترة رئاستها للاتحاد والتي تستمر ستة أشهر. ومن المقرر أن تعقد خلال هذه الأشهر الستة والتي تنتهي بنهاية يونيو المقبل نحو ألفي اجتماع أوروبي على مختلف المستويات تحت الرئاسة النمساوية سواء في النمسا أو بروكسل.

ومن المنتظر أن تصل إلى العاصمة النمساوية خلال الساعات المقبلة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ونائب رئيس اللجنة الأوروبية جونتر فيرهويغن للتشاور حول تصديق البرلمان الأوروبي على بنود الميزانية المقترحة للاتحاد في الفترة من 2007 إلى 2013.

وتواجه النمسا التي تولت رئاسة الاتحاد الأوروبي من قبل عام 1998 عددا لا حصر له من التحديات بما فيها ضخ دماء جديدة في شرايين دستور الاتحاد الذي بات يعاني من الجمود إلى جانب تطبيق الميزانية الجديدة للاتحاد الأوروبي. ومن بين الأحداث الكبرى التي ستشهدها فترة الرئاسة النمساوية القمة الأوروبية اللاتينية إلى جانب قمة أخرى محتملة مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

وتهتم النمسا بشكل خاص بجعل بلدان منطقة البلقان أكثر قربا من الاتحاد الأوروبي وأيضا باتخاذ خطوات على طريق الحد من البيروقراطية ومكافحة الجريمة إلى جانب التصدي لمحاولات التقليل من شأن البلدان الأعضاء في الاتحاد.

وفي رسالة ترحيب بثتها الرئاسة النمساوية للاتحاد الأوروبي في موقعها على الانترنت تعهد المستشار فولفغانغ شوسل بإعطاء »زخم أكبر لأوروبا«، وقال إن بلاده »ترغب في أن تستغل فترة رئاستها لجعل أوروبا أقرب لمواطنيها مرة أخرى أكثر من أي هدف آخر إلى جانب تعزيز الثقة في المشروع الأوروبي«.

(د.ب.أ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات