أطلع الأمم المتحدة على خروقات الحملة الدعائية

علاوي: الوحدة الوطنية مفتاح نجاح الديمقراطية

قال رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي امس انه اطلع الأمم المتحدة على الخروقات التي حصلت في الحملة الانتخاببة وشدد على ان الوحدة الوطنية مفتاح نجاح العملية الديمقراطية في العراق معربا عن أمله ان تؤدي الانتخابات البرلمانية الحالية إلى تأسيس برلمان متوازن.

وقال علاوي الذي أدلى بصوته في المنطقة الخضراء بعد أكثر من ثلاث ساعات من بدء الانتخابات »في قلب ما نهدف إلى تحقيقه هو ترسيخ الوحدة الوطنية في العراق... من دون الوحدة الوطنية لن يكون هناك امن أو اقتصاد أو ازدهار أو تقدم«.

وأضاف انه يأمل »ان تنخرط كل القوى السياسية بغض النظر عن توجهاتها أو خلفياتها السياسية« في العملية السياسية للمساهمة في إنجاح العملية.

وأعرب علاوي الذي يترأس القائمة العراقية الوطنية التي تضم عددا من الشخصيات والقوى السياسية البارزة ذات التوجه العلماني عن أمله في ان »تسفر الانتخابات البرلمانية العراقية عن تأسيس مجلس نيابي متوازن في العراق يستطيع أن يؤسس لدولة وحكومة قادرة على الإيفاء بكل ما يلزم لكي يتقدم العراق في طريق الثبات والأمان والاستقرار والازدهار«.

وانتقد مفوضية الانتخابات العراقية لأنها »لم تقم بواجبها بالشكل الكامل وبالشكل المرضي وكذلك الأمم المتحدة.. ولدينا نقاط مهمة سنعود إليها بعد الانتخابات«.

وقال علاوي انه لم يشأ الإعلان عن هذه النقاط قبل الانتخابات مضيفا: »كان هدفنا ان تتحقق الانتخابات بشكل سليم ومتوازن ودقيق لهذا لم نرغب في إثارة المشاكل قبل الانتخابات«.وتوعد علاوي بالإعلان عن المخالفات التي تم تسجيلها بعد الانتهاء من الانتخابات.

وقال انه طالب »الأمين العام للأمم المتحدة شخصيا ان يقوم بحفظ التوازن... وان يقوم بالضغط على مفوضية الانتخابات لمنع حصول الخروقات لكن للأسف حصلت... وسط لا مبالاة من قبل المفوضية والسلطة اللتين لم تبادرا إلى إجراء التحقيقات اللازمة«.

وأشار إلى انه سيلتقي في وقت لاحق بعض سفراء الدول الخمس« لأنني انتظر جوابا منهم على كل الخروقات ولن نسكت عليها ولن نسكت على سقوط شهدائنا في العراق وخصوصا في مدينة ميسان جنوب بغداد«. ولم يوضح علاوي طبيعة الخروقات التي يتحدث عنها ولا عدد القتلى الذين سقطوا من القائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها.

بغداد ـــ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات