EMTC

دحلان والرجوب مع البرغوثي وأبومازن يسترضيه بإبعاد قريع

دحلان والرجوب مع البرغوثي وأبومازن يسترضيه بإبعاد قريع

12 قائمة و400 مرشح في الانتخابات الفلسطينية

غزة، رام الله ــــ »البيان« والوكالات:

كشفت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، عن أن 400 مرشح و12 قائمة تقدموا للتسجيل لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة، من بينها قائمتان لحركة فتح، احداهما لأمين سر الحركة في الضفة الغربية الأسير مروان البرغوثي وتضم محمد دحلان وجبريل الرجوب، في وقت حاول رئيس السلطة الوطنية محمود عباس »أبو مازن« استرضاء البرغوثي بجعله على رأس قائمة فتح الرئيسية، مبعدا بذلك رئيس الوزراء أحمد قريع.

وأعلن مسؤولون فلسطينيون مساء أمس أن البرغوثي يترأس القائمة الرسمية لمرشحي »فتح« والقائمة المنافسة لها للانتخابات. وكانت مجموعة من اعضاء »فتح« يتزعمهم البرغوثي قدمت ترشيحها للجنة الانتخابية المركزية للمشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة ضمن قائمة حملت اسم »المستقبل«.

وقالت مصادر انه قبل ساعة من اغلاق باب الترشيحات قدمت فدوى البرغوثي زوجة امين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي هذه اللائحة إلى مكتب اللجنة الانتخابية المركزية في رام الله في الضفة.

وكان باب الترشيحات فتح في الثالث من ديسمبر وأغلق منتصف ليل الأربعاء الخميس.

ويبدو أن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس وتحت الضغط شكل القائمة الرسمية للحركة وتحمل اسم »قائمة فتح« بزعامة البرغوثي أيضاً برغم أن اللجنة المركزية للحركة كانت أعلنت ان رئيس الحكومة احمد قريع هو الذي سيترأس القائمة.

وقالت مصادر فلسطينية إن أبو مازن هاتف مروان البرغوثي لمدة ثلاث ساعات في سجنه وان الأخير أبلغه بأنه لن يكون سبباً في انشقاق الحركة وانه سيقرر في أي من القائمتين سيخوض الانتخابات خلال الساعات المقبلة.

وقدم وزير الخارجية ناصر القدوة »قائمة فتح« إلى اللجنة المركزية الانتخابية قبل إقفال باب الترشيحات للانتخابات التشريعية. ورداً على سؤال للصحافيين عن ازدواجية المرشح في اكثر من قائمة في إشارة إلى تعيين البرغوثي على رأس القائمتين، اجاب حنا ناصر، رئيس لجنة الانتخابات المركزية، »سنطلب من أي مرشح ورد اسمه في قائمتين ان يختار في اية قائمة سيكون«.

أما ناصر القدوة فقال بهذا الخصوص »إن هذا الأمر يجب ان يحسمه مروان البرغوثي بنفسه لأن هذه القائمة وضعتها اللجنة المركزية لحركة فتح وعلى الجميع أن يلتزم بها«.

وأوضح »سجل لدى اللجنة 12 قائمة وأكثر من 400 مرشح مستقل«، مشيراً إلى أن القوائم، هي قائمة »البديل« وهي ائتلاف حزبي فدا والشعب مع الجبهة الديمقراطية وقائمة فلسطين المستقلة »المبادرة« و قائمة الشهيد أبو علي مصطفى »الشعبية« وقائمة الشهيد أبو العباس »جبهة التحرير الفلسطينية« وقائمة »الحرية والعدالة الاجتماعية«، وقائمة التغيير والإصلاح »حماس«، وقائمة الائتلاف الوطني للعدالة والديمقراطية قائمة »الحرية والاستقلال« وقائمة »المستقبل« مروان البرغوثي وقائمة »العدالة الفلسطينية« وقائمة فتح.

وتضم »قائمة فتح« قريع الذي حل في المرتبة الرابعة ورئيس المجلس التشريعي روحي فتوح الذي حل في المرتبة الخامسة. وحل في المرتبة الثانية أبو علي يطا وهو أسير في السجون الإسرائيلية. أما المركز الثالث فكان من نصيب انتصار الوزير (أم جهاد).

وأشار القدوة إلى أن اسمه في المرتبة 66 أي الاسم الأخير على »قائمة فتح«.

وتضم »قائمة المستقبل« محمد دحلان وزير الشؤون المدنية في المرتبة الثانية وكذلك جبريل الرجوب مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس لشؤون الأمن. ومن المرشحين أيضاً على اللائحة النائب قدورة فارس وهو وزير سابق وعضو المجلس الثوري في الحركة، والمسؤول في »فتح« سمير مشهراوي وصفيان أبو زياد وزير شؤون الاسرى وفدوى البرغوثي. وهؤلاء يعتبرون الجيل الجديد في حركة فتح.

ومن ناحيته، أعلن القيادي في حركة »حماس« إسماعيل هنية مساء الأربعاء أن الحركة قامت بتسجيل قائمة مرشحيها لانتخابات المجلس التشريعي المقبلة.

وقال هنية في مؤتمر صحافي بعدما قام إلى جانب عدد من قياديي »حماس« بتسجيل قائمة المرشحين في مقر لجنة الانتخابات المركزية بمدينة غزة، ان حركته »تقدمت

بقائمتها التي تمثل الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة للمشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة«.

وأشار هنية إلى أن القائمة التي تحمل اسم »قائمة التغيير والإصلاح« واتخذت من الهلال ذي اللون الأخضر شعارها، اشتملت على »مزيج بين الجيل الشاب والقيادات

التاريخية للحركة والقيادات النسائية والأسرى«. وأوضح أن حركته حرصت على تقديم قائمة من »الأكفاء وذوي القدرات والتخصصات التي تحتاجها لجان المجلس التشريعي«.

إلى ذلك، قال دحلان إن »فتح« ستشهد ولادة فجر جديد في تاريخها بعد إجراء الانتخابات التشريعية المقبلة. وأكد أن الحركة ستنتصر في الانتخابات المقبلة. وأوضح عقب تسجيل قائمة »المستقبل« لدى لجنة الانتخابات المركزية أن أعضاء هذه الكتلة التي يترأسها البرغوثي هم إخوة يتمتعون بخبرة نضالية وأكاديمية مشيراً إلى أنه لا خلاف وتعارض داخل الحركة.

ناصر القدوة عقب تقديمه قائمة فتح إلى لجنة الانتخابات (أ. ف. ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات