اعادة فتح معبر بيت حانون

إسرائيل تتعهد بعدم فرض «حصار بضائع» على القطاع

ذكرت صحيفة »هآرتس« الإسرائيلية أمس أن الحكومة الإسرائيلية تعهدت خطياً بالامتناع عن فرض حصار على قطاع غزة يمنع خروج ودخول البضائع،من دون صلة بالوضع الامني داخل نطاق اسرائيل.

وتظهر هذه الامور في وثيقة رسمية للبنك الدولي اعدت قبل مؤتمر الدول المانحة الذي سينعقد في لندن غداً. وحسب الوثيقة، فانه في ختام الاتصالات التي اجراها مبعوث الرباعية جيمس وولفنسون قدمت اسرائيل ورقة جاء فيها أن »معبر كارني (المعبر الاساس للبضائع) سيعمل من دون عراقيل، للسماح بعبور البضائع. والمعبر لن يغلق بشكل مطلق، إلا في حالة تهديد أمني للمعبر نفسه، او الاشخاص في محيطه أو في حالة الاشتباه في أن يشكل المعبر وسيلة لتمرير مواد قتالية«.

وفي الوثيقة أوضحت اسرائيل أيضا بأنه في اي حال لن يغلق في آن واحد معبرا المنطار كارني، »وبيت حانون« ايريز، والذي يشكل معبرا للمسافرين، الا اذا كان هناك تهديد أمني متزامن على الموقعين، او يكون ما يدعو الى الاعتقال بأن المعبرين سيشكلان وسيلة لتمرير مواد قتالية.

واضافت »هآرتس« انه في وثيقة البنك الدولي وكذا في ورقة العمل الاميركية التي اعدت هي الاخرى استعداداً للمؤتمر، فإن اسرائيل مطالبة بأن تضمن أنه في حالة نشوء حاجة لاغلاق معبر كارني، لن يفرض حصار على قطاع غزة ومعبر ايريز سيستخدم في حالة الطوارىء لعبور البضائع أيضا.

وفي المقابل، فإن اسرائيل مطالبة بأن تفتح معبر كارني للاشخاص في حالة نشوء حاجة الى اغلاق معبر ايريز. وتقترح الوثيقة الاميركية تطبيق ترتيبات مشابهة بالنسبة للمعابر في الضفة: الجلمة (شمالي جنين)، ترقوميا (غربي الخليل) وطولكرم (شرقي نتانيا)وفي حالة اغلاق احد المعابر لاسباب أمنية، يفتح معبر آخر.

كما أن عدد ايام العيد التي ستغلق فيها المعابر ستحصر بشكل يتمكن فيه كل طرف من اغلاق المعابر بعدد من الايام لا يزيد على عشرة في السنة.

وتقترح ورقة العمل الاميركية ان يعين في كل معبر ضباط ارتباط اسرائيليون وفلسطينيون، يتعاونون في موضوع تشغيل المعبر وكذا مسؤولون عن تلقي شكاوى الجمهور ويبحثون في كل شكوى تتعلق بتشغيل المعبر. ويطلب الاميركيون من السلطة الفلسطينية أن تضمن ان يكون الجانب الفلسطيني من المعابر محصنا وان تحرص السلطة على الارشاد والتحسين الاداري في المعابر لضمان نجاعة عبور البضائع والاشخاص.

في وثيقة البنك الدولي يشار الى أن ترتيبات العبور في معبر رفح تتعلق فقط بالفلسطينيين والمصريين وانه لا مجال لتدخل اسرائيلي في ادارة المعبر. ويذكر البنك الدولي بان الفلسطينيين شددوا على معارضتهم اقامة معبر ايرز على خط 67. وقبل بضعة أشهر اعلن الفلسطينيون بأنه حسب الخرائط التي يملكونها، فان خط الحدود في القاطع الشمالي في القطاع يجب أن يمر على مسافة بضع مئات من الامتار شمالي السياج الامني.

وعلى الرغم من موقف الولايات المتحدة وباقي أعضاء الرباعية فقد علم من وزارة الدفاع الاسرائيلية بأن قرار تجميد الاتصالات بالنسبة لتفعيل القوافل بين غزة والضفة لا يزال على حاله وفقا لقرار الرباعية الاسبوع الماضي.

الى ذلك قالت مصادر فلسطينية انه تم افتتاح معبر بيت حانون شمال القطاع صباح أمس امام حركة التجار والمسافرين والعمال. وكانت السلطات الإسرائيلية أغلقت المعبر بعد العملية التفجيرية في مدينة نتانيا الإسرائيلية قبل حوالي أسبوع والتي أدت الى مقتل خمسة اسرائيليين واصابة العشرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات