سفير أميركي سابق وكبيرة مراسلي «يو اس ايه توداي» يتحدثان لـ «البيان» على هامش مؤتمر الإعلام

الانسحاب الجزئي من العراق قادم.. ولكن!

قال السفير ادوارد ووكر، رئيس معهد الشرق الأوسط مساعد سابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، إن الانسحاب الجزئي من العراق أمر قادم بعد تشكيل حكومة عراقية جديدة في أعقاب الانتخابات المقررة في 15 ديسمبر الحالي.

وأضاف في حوار معه »البيان« على هامش »مؤتمر الإعلام العربي والعالمي« الأخير في دبي، بأن مثل هذا الانسحاب لا يؤشر الى تغيير جذري في سياسة الإدارة الأميركية تجاه العراق.ورأى في المقابل إن الإدارة عازمة على التحرك الفعال على الصعيد الفلسطيني خاصة إذا فاز شارون، كما قال.

بربارة سالفين كبيرة المراسلين الدبلوماسيين في جريدة »يو اس ايه توداي« الأميركية رأت هي الأخرى أن تقليص حجم القوات الأميركية في العراق صار في حكم الأمر المتوقع حصوله مع دخول العام المقبل. وقالت أثناء الحوار ـــ أيضاً على هامش المؤتمر ـــ إن الإدارة بالغت في موضوع العلاقة المزعومة بين نظام صدام وتنظيم القاعدة، وأيضاً بخصوص استقدام الديمقراطية إلى العراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات