EMTC

وزير الداخلية ينفي الإساءة إلى محتج

المنامة تتعهد ملاحقة المحرضين على التظاهرات

قالت وسائل الإعلام الرسمية في المنامة إن وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة نفى مزاعم بأن قوات الأمن ارتكبت إساءة جنسية لناشط، وتعهد ملاحقة المحرضين على أحداث العنف الأخيرة.ونقلت وكالة أنباء البحرين عن وزير الداخلية قوله إن تحقيقا بدأ في الاتهامات وحض البحرينيين على التحلي بالصبر وممارسة ضبط النفس.

وأكد الشيخ راشد ان وزارة الداخلية ستتعقب وتلاحق المحرضين على الأحداث الأخيرة التي جرت في بعض مناطق المملكة وسوف تقدمهم إلى العدالة، وان الوزارة لن تتهاون في التصدي لاى عبث بالأمن أو أية تجاوزات أو خروج على القانون.

وقال وزير الداخلية البحريني خلال لقائه الاهالى الليلة قبل الماضية

»ان الصبر وضبط النفس والتعامل بحكمة مع الأحداث ليس ضعفا أو عجزا اذ ان الوزارة قادرة على النهوض بواجباتها ومسؤولياتها الأمنية بكل كفاءة«.

وأوضح »ان المواطن لم يبلغ عن الواقعة يوم حدوثها انما أثارها أثناء التجمع الذي تم تنظيمه أمام معهد البحرين للتدريب وبناء على تحريض من البعض توجه المشاركون في التجمع إلى وزارة الداخلية وقاموا بمسيرة غير قانونية تضامنا معه اثر ادعائه بان الاعتداء وقع من تابعين لأحد الأجهزة الأمنية«.

وقال »إنني أؤكد لكم وأنا مسؤول عن كلامي أن الاعتداء لم يحدث من رجال الأمن أو التابعين للأجهزة الأمنية وليس من مصلحة الأمن فعل ذلك كما انه ليس هو الأسلوب والنهج الذي تتعامل به الداخلية القائم على الشفافية والمصداقية والنزاهة«.

وذكرت وكالة أنباء البحرين الجمعة ان الشرطة اعتقلت 15 شابا بعد أيام من الاشتباكات بشأن المضايقات المزعومة لرجل في الرابعة والعشرين من عمره زعم انه تعرض للضرب والإساءة الجنسية على يد مقنعين أثناء الاحتجاز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات