القبانجي يطالب بإعادة ترسيم حدود الرمادي

القبانجي يطالب بإعادة ترسيم حدود الرمادي

طالب القيادي في »المجلس الأعلى للثورة الإسلامية« الشيخ صدر الدين القبانجي في كلمة ألقاها في مدينة النجف بضرورة رفض الظلم الذي وقع في محافظتي النجف وكربلاء، وإعادة رسم الحدود الإدارية بين المحافظتين مع محافظة الأنبار (الرمادي)، وقال إن »80 في المئة من أراضي كربلاء و20 في المئة من أراضي محافظة النجف أخذت وضمت إلى حدود محافظة الرمادي، وأعطيت للمشايخ (الرماديين) من قبل نظام صدام«.. في إشارة إلى المناطق الصحراوية الغربية. وتابع: »نطالب بترسيم الحدود بين المحافظات بشكل قانوني«.

ووصف القبانجي حرس المناطق الحدودية التي تربط محافظتي النجف وكربلاء ومحافظة الأنبار بأنهم »إرهابيون«، وقال: »الآن حدود محافظة كربلاء بيد حرس (الرماديين)، وكل نقطة تفتيش في كل مخفر تجد رجل دين (مطوع)«. وتابع: »يدعو (المطوع) ويحرص على (الإرهاب)، ويساعد على دخول (الإرهابيين) بالتعاون مع الموجودين في تلك المخافر«.

و(المطوع) تعبير يطلقه على من يتطوع في الأعمال الجهادية.وقال القبانجي: »نحن نرفض التجاوز على حدود محافظتي النجف وكربلاء، وسنسترد حدود تلك المحافظتين لضمان الأمن وعدم دخول الإرهابيين«.وعلل سبب الحاجة إلى استرداد هذه المناطق بـ»قطع التمويل عن الذين يقومون بالأعمال الإرهابية«.

واستطرد: »الرمادي اليوم أصبحت قلعة لمن سماهم بـ(الإرهابيين) من خلال الوارد المادي الذي يصل إلى المدينة من تلك المنافذ الحدودية المستقطعة من أراضي كربلاء والنجف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات