سائقون ينددون بطرد بريمر لمديرهم

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 نظم سائقون عراقيون من الشركة العامة لنقل الركاب أمس مظاهرة احتجاج على طرد مدير الشركة لانتمائه لحزب البعث، ونددوا بالادارة الأميركية. ورفع المتظاهرون الذي تجمعوا امام «فندق فلسطين ميريديان» الذي يقيم فيه الصحافيون الاجانب لافتات كتب عليها «نعم نعم للأستاذ يعرب حسين مدير عام مصلحة نقل الركاب» و«تتمثل العدالة والمحبة بشخص الاستاذ يعرب حسين مدير عام شركتنا». وقال رئيس قسم المسافرين في الشركة عباس خزعل حسن لوكالة فرانس برس ان «الادارة المدنية الاميركية اصدرت قرارا بطرد كبار المسئولين البعثيين وبما ان مدير شركتنا يعرب حسين يشغل منصب عضو فرقة في حزب البعث فقد تم ايقافه عن العمل اعتبارا من يوم امس الأول». واضاف «نحن هنا للاحتجاح على قرار طرده لان مدير شركتنا انسان عادل ونزيه ولم يؤذ احدا وانخراطه في الحزب مسألة عادية لان جميع العراقيين اجبروا على الانخراط في الحزب لكي يكون باستطاعتهم العمل في دوائر الدولة». وتابع «سنقوم الاربعاء بتقديم رسالة الى رئيس السلطة المدنية في العراق الاميركي بول بريمر نطالب فيها بعودة هذا المدير العام». أما السائق حازم الياس فيقول من جانبه ان «مديري الشركة السابقين مصوا دماءنا وسجنوننا وارغمونا على دفع غرامات كبيرة للاضرار التي تصيب السيارات التي كنا نسوقها وانا من الناس الذين طردوا من قبل احد المديرين السابقين واعادني هذا الانسان مجددا الى العمل». والشركة العامة لمصلحة نقل الركاب العراقية هي من اقدم شركات النقل الحكومية في العراق تأسست عام 1938 وهي تابعة لوزارة النقل والمواصلات وتمتلك اسطولا من السيارات يبلغ عددها حوالي 1550 حافلة كبيرة تقوم بتسيير خطوط نقل في داخل بغداد وبين المحافظات العراقية والى الاردن وسوريا بأسعار زهيدة. وكان الحاكم المدني الاميركي الاعلى بول بريمر قد اصدر قرارا اثر توليه مهامه قبل اقل من اسبوع بالقضاء على ما تبقى من نظام صدام حسين ومنع رسميا الجمعة كافة مسئولي البعث السابقين من تولي مناصب في الوظائف العامة. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات