ادانة عربية واسعة والأردن يدعو لعمل مشترك

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 أدانت الدول العربية الهجمات الارهابية التي وقعت في مدينة الدار البيضاء المغربية، وأكدت وقوفها الى جانب الشعب المغربي وقيادته، فيما طالب مروان المعشر وزير الخارجية الأردني بهجمة مشتركة ضد الارهاب. وأدان بشار الأسد الرئيس السوري أمس الانفجارات الارهابية، وذلك في برقية وجهها الى الملك محمد السادس كما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا. وأوضحت الوكالة ان الرئيس الاسد اعرب في برقية وجهها الى العاهل المغربي «عن استنكار سوريا وادانتها للاعمال الارهابية التي هزت مدينة الدار البيضاء والتي لا يرتكبها الا مجرمون مارقون خدمة لاهداف اعداء امتنا». وأكد الاسد وقوف سوريا الى جانب المملكة المغربية «في مكافحة مرتكبي هذه الاعمال واستئصال شرورهم». كما أدان ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز أمس الانفجارات التي هزت الدار البيضاء في اتصال هاتفي مع العاهل المغربي الملك محمد السادس على ما ذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية. واضافت الوكالة ان الامير عبد الله «استنكر في الاتصال الهاتفي الانفجارات التي وقعت بمدينة الدار البيضاء بالمملكة المغربية الليلة قبل الماضية وعزى سموه جلالته فى ضحايا الانفجارات». وأعربت دولة قطر عن ادانتها واستنكارها لحوادث التفجيرات التى استهدفت عددا من المواقع بمدينة الدار البيضاء بالمملكة المغربية الشقيقة والتى راح ضحيتها عدد من المدنيين الابرياء باعتبارها اعمالا ارهابية تتنافى مع تعاليم الشرائع السماوية والقيم الاخلاقية والانسانية. وعبر المصدر عن تضامن دولة قطر مع المملكة المغربية الشقيقة وتعازيه ومواساته لاسر الضحايا مجددا موقف دولة قطر الثابت من ادانة الارهاب بكافة اشكاله وصوره وأيا كان مصدره. وأدانت القيادة الفلسطينية أمس «العمليات الارهابية» في مدينة الدار البيضاء المغربية. وجاء في بيان وزعته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) «تدين القيادة الفلسطينية وتستنكر العمليات الارهابية التي وقعت ليلة السبت واستهدفت المؤسسات والمنشآت المغربية والاجنبية واودت بحياة العديد من المواطنين المغاربة والاجانب». وأضاف البيان «ان القيادة الفلسطينية التي تعاني وشعبها الفلسطيني من ارهاب الدولة الذي تمارسه بكل وحشية وعنصرية حكومة إسرائيل المحتلة لارضنا الفلسطينية تعلن للعالم كله ادانتها لكافة اشكال الارهاب الفردي او الجماعي أو ارهاب الدولة، وتضم صوتها الى الاصوات الدولية الداعية الى ميثاق دولي يحرم الارهاب ضد المدنيين اينما كانوا». وتوجهت القيادة «الى الملك محمد السادس والى حكومته الرشيدة والى الشعب المغربي الشقيق بأحر تعازيها القلبية كما تتقدم الى اسر الضحايا من جميع الجنسيات بالتعازي والمواساة الصادقة». كما أدان وزير الخارجية الأردني بشدة «الاعتداءات الوحشية» التي نفذت الجمعة في الدار البيضاء معتبرا ان الوقت حان لتوحيد الجهود لمواجهة الارهاب. وقال المعشر لوكالة «فرانس برس» «الاردن يدين بكل شدة هذه الاعتداءات الوحشية التي لا هدف لها سوى الدمار وتشويه صورة الحضارة العربية والاسلامية في العالم». واضاف «حان الوقت لهجمة مضادة نشترك فيها جميعا لاجتثاث هذا الخطر السرطاني الموجود بيننا». وتابع «نقف يدا واحدة مع المغرب والمملكة العربية السعودية وكافة من يعمل من اجل السلام والاستقرار في المنطقة في مواجهة هذا الجنون الموجه ضد الانسانية جمعاء». ونفى وزير الخارجية ان يكون الاردن يخشى ان يكون الهدف المقبل لاعتداءات مماثلة، على ضوء تهديدات وجهها زعيم القاعدة اسامة بن لادن في فبراير في شريط مسجل نسب اليه، الى دول بينها السعودية والمغرب والاردن. وأكد المعشر ان هذه الاعتداءات «لن تثني الاردن عن السياسة الثابتة التي ينتهجها لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ولن تؤدي الا الى تكثيف الجهود الاردنية في محاربة الارهاب وتحقيق السلام». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات