الصحة العالمية تدعو لفحص المتبرعين بالدم

السبت 16 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 17 مايو 2003 دعت منظمة الصحة العالمية الى فحص المتبرعين بالدم والأعضاء تحسباً لأي اصابة محتملة بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارس» وأبدت تفاؤلاً بامكانية السيطرة على المرض ، بعد أن أزالت كندا وفيتنام من لائحة الدول الموبوءة. وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة «برغم أنه لم يتم الربط بين أي حالة محتملة للاصابة بالسارس وبين نقل منتجات الدم أو مشتقاته فإنه توجد خطورة نظرية». وقتل مرض السارس 601 شخص وأصاب 7 آلاف و699 في انحاء العالم معظمهم في الصين وهونغ كونغ ويعتقد أنه ينتشر أساسا عن طريق السعال أو العطس. وفي توصية الى السلطات الصحية وضعت المنظمة التي مقرها جنيف المباديء الاسترشادية للفترة الزمنية التي يتعين انقضاؤها قبل أن يتسنى لمصاب سابق بالسارس أو للمتصلين به التبرع بالدم أو بالاعضاء. وحددت المنظمة هذه المدة بثلاثة أشهر بعد الشفاء للمصاب بالمرض وشهر واحد لمن كان يشتبه في اصابته. وقالت منظمة الصحة انه حتى الناس الذين سافروا الى أماكن يعرف أن السارس لايزال ينتشر بين مجتمعاتها يتعين عليهم الانتظار ثلاثة أسابيع اذا ظهرت عليهم الاعراض قبل التبرع بالدم أو بالاعضاء. وفترة الثلاثة أسابيع تعادل ضعف فترة حضانة المرض وهي قاعدة يستخدمها الاطباء لكي يعلنوا أن الشخص خال من الاصابة. وقال ديفيد هيمان مدير الامراض الانتقالية فى منظمة الصحة العالمية ان هناك تقدما فى كل من هونغ كونغ وسنغافورة وغواندونغ فى الصين. وقال هيمان «لقد بدأنا بمحاصرة المرض0 فالعدوى محصورة فى آسيا حسب المعلومات». وتابع يقول «نأمل أن نتمكن من السيطرة عليه وأن لا يصبح وباء عالميا». رويترز ـ ق.ن.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات