الايدز يحتاج 5.7 مليارات دولار سنوياً

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 ذكرت دراسة متخصصة أن واحداً فقط من بين كل خمسة معرضين للاصابة بالايدز يعرفون كيف يحمون أنفسهم من المرض القاتل لأن السلطات والاجهزة المعنية لا تنفق سوى نصف الاموال اللازمة للوقاية من مرض نقص المناعة المكتسب، وأشارت إلى انفاق 9,1 مليار دولار عام 2002 على الوقاية من المرضى، وأن المطلوب 7,5 مليارات دولار للغرض ذاته عام 2005. وقالت الدكتورة هيلين جيل مديرة برنامج الايدز وفيروس «اتش.اي.في» المسبب له التابع لمؤسسة بيل وميليندا جيتس وهي تتناوب ايضا رئاسة جماعة العمل الدولية للوقاية من «اتش.اي.في» التي نشرت الدراسة «رغم مرور 20 عاما على ظهور الايدز لا تتوفر لغالبية سكان العالم الوقاية الفعالة من الفيروس». وجاء في التقرير ان خمسة في المئة فقط من الحوامل المعرضات للاصابة بالايدز يمكنهن الحصول على الادوية التي تحمي مواليدهن من المرض وان 12 في المئة فقط من الناس المعرضين للاصابة بالمرض تتوفر لهم المشورة الطبية والاختبارات اللازمة وان 42 في المئة فقط بوسعهم الحصول على عوازل طبية تحميهم من الايدز ومن اسباب انتشاره الممارسات الجنسية الخاطئة. وقدرت وكالة الايدز التابعة للامم المتحدة حجم الاموال التي انفقت عام 2002 للوقاية من المرض بنحو 9ر1 مليار دولار انفقت على برامج التوعية وتوزيع العوازل الطبية وتوفير الادوية. لكن الوكالة تقول ان الوقاية الناجعة ستحتاج سنويا بحلول عام 2005 الى 7ر5 مليارات دولار وفي عام 2007 الى 6ر6 مليارات دولار. وترى الدكتورة جيل ان الانفاق على برامج الوقاية الان سيمنع حدوث الملايين من حالات العدوى. وتسبب الايدز في وفاة 25 مليونا حتى الان وتشير الدراسات الى ان عدد الوفيات قد يصل الى 80 مليونا عام 2010. وقالت جيل «لو كنا انفقنا ما ننفقه الان لكنا خفضنا عدد الاصابات بمقدار النصف». وذكرت ان برامج الوقاية كانت ستوفر ايضا 90 مليار دولار تنفق على رعاية ضحايا الايدز واطفال تيتموا بسبب المرض. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات