عينته واشنطن مستشاراً للدستور، يهودي أميركي يتولى مهمة تعليم العراقيين الديمقراطية

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 كشفت صحيفة «معاريف» العبرية عن تعيين يهودي أميركي يبلغ 32 عاماً ويدعى نوح فيلدمان مستشاراً للدستور العراقي «حتى يعلم العراقيين الديمقراطية» على حد زعم الصحيفة. وقالت ان تعيين نوح فيلدمان المختص في القانون مستشاراً للدستور العراقي جاء على خلفية امكانية ترسيخ «الديمقراطية في ظل الاسلام» على المدى البعيد». ورغم تذكير الصحيفة بأن حمورابي صاغ أول قانون حقوق الانسان للبشرية على أرض العراق قبل أربعة آلاف عام زعمت ان فيلدمان سيعطي العراقيين الدروس باعتباره الشخص الملائم «جداً» لمنصب المستشار الخاص بالدستور العراقي حسب زعمها. واضافة إلى باقة من المديح لشخص فيلدمان قالت الصحيفة الاسرائيلية انه خريج «المدرسة اليهودية الدينية (هيرميام)» في مساشوستس وان اصرار ادارة جورج بوش الرئيس الأميركي على اختيار فيلدمان لمنصبه من «أجل تعليم العرب كيفية بناء الديمقراطية». ويبلغ فيلدمان 32 عاماً فقط وقد تربى في بوسطن لعائلة متدينة، ومنذ ولادته تعلم الآرامية والعبرية حتى يتمكن من التعمق في الكتب المقدسة بلغتها الأصيلة، وفي سن الخامسة عشرة بدأت بتعلم العربية في مخيم صيفي وأضافت ان تعيينه في هذا المنصب يعتبر مسألة مفاجئة على أي حال لأنها تبدو مهمة مستحيلة، الاميركيون يريدون الآن بناء الديمقراطية في الدولة التي عاشت في ظل الدكتاتورية لمدة طويلة، والتي كانت أقسى من كل الدول الشقيقة في امتهان حقوق الانسان، وما يريده الاميركيون هو الاظهار للعرب ان الديمقراطية والاسلام ليسا خطين متوازيين بالضرورة، وان من الممكن تقاطعهما والتقاؤهما. على حد زعم «معاريف» التي تقول ان نوح فيلدمان جذب أنظار الادارة الأميركية اثر كتاب أصدره في الشهر الماضي فقط حيث يطرح من خلاله فرضية جديدة ستثير حالة من الجدل في أوساط المحللين والخبراء في دور الاسلام في العالم الحديث. القدس المحتلة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات