بوش يرفض الافصاح إن كان سيوجه دعوة لرئيس الوزراء الفلسطيني، شارون يعلن عن لقاء قريب مع «أبومازن»

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 فيما كان ارييل شارون رئيس وزراء دولة الاحتلال يعلن عن لقاء قريب يجمعه مع محمود عباس «ابو مازن» رئيس الوزراء الفلسطيني رفض جورج بوش الرئيس الاميركي وهو يلعب الغولف الرد على سؤال ان كان سيدعو ابا مازن الى البيت الابيض. وفي اشارة الى اللقاء المزمع مع ابي مازن قال شارون امس خلال مؤتمره الصحافي مع كولن باول وزير الخارجية الاميركي «سنلتقي قريبا نظراءنا الفلسطينيين وبمساعدة الولايات المتحدة سنتمكن من التوصل الى اتفاق يؤدي الى السلام». واضاف شارون ان «حربا فعلية» من قبل الحكومة الفلسطينية برئاسة محمود عباس تشكل «المفتاح لاي تقدم» في اتجاه السلام. وتابع ان «الهدوء والامن للمواطنين الاسرائيليين سيتيح اعتماد اجراءات اسرائيلية (لتخفيف القيود) تخلق واقعا جديدا وافضل للشعب الفلسطيني». ومن جهة اخرى اعتبر شارون ان «انتصار التحالف (الاميركي-البريطاني) في العراق يقدم فرصا لدفع عملية (السلام) قدما». وافادت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان لقاء بين شارون وعباس لن يعقد قبل زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي الى واشنطن في 20 مايو. من جهته رفض بوش وهو يلعب الغولف خلال عطلة نهاية الاسبوع عند اصدقاء في سانتا بولاية مكسيكو الجديدة الجنوبية الاجابة على سؤال ان كان سيدعو ابا مازن الى البيت الابيض. وقال وهو يستعد لممارسة لعبة الغولف مع صديقه رونالد بيتس وهو سمسار عقارات نيويوركي يملك منزلا في سانتا «لن اجيب على الاسئلة». وسألته صحافية قبل البدء باللعب «هل ستوجهون دعوة لابي مازن لزيارة واشنطن خلال زيارة شارون؟» ورد بوش «الم تسمعيني؟ قلت اني لن اجيب على الاسئلة. عندما اقول اني لن اجيب على الاسئلة هذا يعني اني لن اجيب على الاسئلة. على كل شكرا للمحاولة».أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات