إحالة المتهمين باغتيال الدبلوماسي الأميركي لأمن الدولة

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 أنهى المدعى العام العسكرى الاردنى اجراءات التحقيق فى قضية اغتيال الدبلوماسى الاميركى، لورنس فولى، المسئول فى الوكالة الدولية للتنمية والمتهم فيها حوالى 9 متهمين اثنان منهم القي القبض عليهما و7 اخرون فارين من وجه العدالة وهما من عناصر «القاعدة» كما يقول الادعاء العام. واسند المدعى العام للمتهمين الليبى، سالم سعد سالم بن صويد، الذى اطلق النار على الدبلوماسى والاردنى، ياسر فتحى ابراهيم، الذى كان ينتظره فى السيارة بعد تنفيذ عملية الاغتيال تهمتى المؤامرة بقصد القيام بأعمال افضت الى موت انسان وحيازة اسلحة اوتوماتيكية بقصد استعمالها على وجه غر مشروع. وقال المدعى العام العسكرى انه سيتم تبليغ المتهمين بلائحة الاتهام والتهم الواردة فيها اليوم الاحد ومن ثم سيتم تحويل القضية الى محكمة أمن الدولة الاردنية غداً الاثنين للبدء باجراءات المحاكمة علنيا. وكان المتهم الاول، سالم سعد سالم صويد، أقدم فى الثامن والعشرين من اكتوبر الماضى على اطلاق ثمانى رصاصات على الدبلوماسى الاميركى «فولى» اثناء خروجه من منزله متوجها الى مركز عمله فارداه قتيلا بعد ان اختبأ فى زاوية من زوايا حديقة منزله فى منطقة الصويفية، عمان الغربية. وتشير التحقيقات الى ان المتهمين من عناصر تنظيم القاعدة وكانا على اتصال بمسئول كبير فى هذا التنظيم وهو، احمد فضيل نزال الخلايلة المعروف بأبى مصعب الزرقاوى وفر من الاردن عام 1999. ق.ن.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات