يقايض الأمم المتحدة بدور إنساني مفيد

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 كشفت مصادر بريطانية ان جورج بوش الرئيس الاميركي يحاول مقايضة الامم المتحدة بدور لها في العراق مقابل تسريع رفع العقوبات المفروضة على بغداد. وقالت صحيفة «الاندبندنت» امس انه من المتوقع ان يعلن بوش عن استعداد بلاده فضلا عن بريطانيا، للتقدم بمشروع قرار الى مجلس الامن يسند للامم المتحدة دوراً سياسيا وانسانيا في العراق مقابل رفع سريع للعقوبات. إلا أن الصحيفة استدركت لتصف هذا الدور الذي ستضطلع به المنظمة الدولية بأنه «مقيّد». وأضافت أنه من أجل كسب تأييد كل من روسيا وفرنسا لمشروع القرار، فإن المسودة التي ستتقدم بها واشنطن ستتضمن عددا من التنازلات التي تضمن دورا واضحا للأمم المتحدة في إعادة إعمار العراق. واسترسلت تقول إن توجيه دعوة للأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لتعيين منسق للعمل مع مسئولي التحالف في العراق سيكون على رأس هذه التنازلات. وأوضحت أن عمل المنسق، الذي سيكون منصبه أرفع من منصب مستشار شئون العراق في الأمم المتحدة، سينصب على تشكيل إدارة عراقية انتقالية. وكشفت «الاندبندنت» أن مسودة القرار قد صيغت بعد أيام عديدة شهدت نقاشا محتدما في واشنطن وبين الأميركيين والبريطانيين. وأضافت أن لندن سعت لمنح دور كاف للأمم المتحدة لإرضاء فرنسا، وروسيا وغيرهما من الدول الأوروبية. إلى ذلك، قالت «الاندبندنت» إن نص القرار سيتضمن أيضا لغة مبهمة تحث الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على المشاركة في إعادة إعم ار العراق. وعلى نفس الصعيد، تحدثت صحيفة «فاينانشال تايمز» عن مشاورات يتوقع أن تجريها الولايات المتحدة وبريطانيا بدءا من امس، الخميس ، مع باقي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن حول مشروع القرار. وأردفت الصحيفة، نقلا عن مصادر بريطانية، أن مسودة القرار ستوزع أيضا على الدول العشر غير دائمة العضوية في المجلس، وستنشر بحلول نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل. بي.بي.سي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات