40 وحدة استيطانية جديدة في الضفة خلال أسبوعين، متدينون يهود يطالبون بوقف ضخ الأموال في المستوطنات

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 ردا على خريطة الطريق وبعد اعلان تدشين 72 وحدة استيطانية في الضفة الغربية يعتزم الصهاينة اقامة 40 وحدة اخرى خلال اسبوعين في وقت وقع متدينون يهود عريضة تطالب بوقف الاستثمار في المستوطنات. ووضعت سلطات الاحتلال الاسرائيلى حجر الاساس لبناء 72 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستوطنة بيت ايل « رام الله فى خطوة لها مدلولات سياسية تتزامن مع الحديث عن خريطة الطريق وزيارة مسئولين اميركيين للمنطقة . وقال ديفيد شعواه » عضو المجلس البلدى للمستوطنة انه سيتم اقامة حي استيطانى جديد اخر فى مستوطنة «بيت ايل» باقامة اربعين وحدة استيطانية جديدة خلال اسبوعين . وصرح رئيس مجلس بلدى المستوطنة روزنبيرج بأن هذه المبادرة تأتى ردا على التصريحات الاسرائيلية بتفكيك مستوطنات معزولة منها مستوطنة «بيت ايل» . ويذكر ان قيادة الجيش الاسرائيلى للضفة الغربية تقع فى مستوطنة «بيت ايل». وكانت القوات الاسرائلية اخلت احدى البؤر الاستيطانية العشوائية فى جنوب الخليل بالضفة الغربية المحتلة بعد ان اقام فيها بعض المستوطنين لمدة يومين . وذكر راديو اسرائيل الخميس ان المستوطنين غادروا المكان بعد ان ابلغتهم القوات الاسرائيلية بان المكان اصبح منطقة عسكرية مغلقة. مشيرا الى ان هولاء المستوطنين هم من افراد عائلتى حارسين اسرائيليين قتلا عن طريق الخطأ بنيران قوة من الجيش الاسرائيلى قرب مستوطنة ميتشيفر . الى ذلك ذكرت صحيفة «معاريف» العبرية امس ان العشرات من الشبان اليهود المتدينين بعضهم من سكان مستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة وقعوا عريضة تدعو الى وقف الاستثمارات في المستوطنات وتغيير سلم الاولويات الاسرائيلي. والحركة الجديدة برئاسة شاين بنيامين ارتبطت لغرض اجراء العريضة بحركات رافضي خدمة الاحتياط. فمنذ اندلاع انتفاضة الاقصى بلغ عدد الرافضين اكثر من 520، وعلم من حركة «اوميتس ليساريف «شجاعة الرفض» التي تضم رافضي خدمة الاحتياط بان «الحركة الدينية الجديدة تشاورت مع حركة رافضي الاحتياط ونحن مسرورون في أننا بعد ان رسمنا الطريق يسير فيه خلفنا شبان آخرون من ابناء الصهيونية الدينية ايضا». القدس ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات