8 وفيات في هونغ كونغ وأندونيسيا مركز لمعلومات «آسيان» عن الوباء القاتل

السبت 2 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 3 مايو 2003 أعلنت الأجهزة الصحية في هونغ كونغ تسجيل ثماني وفيات جديدة بمرض «سارس» وظهور 11 اصابة اضافية، بينما قالت ماليزيا ، انها تشتبه في اصابة 4 أشخاص بمرض سارس ورفعت زيمبابوي حالة التأهب القصوى رغم عدم اكتشاف أية حالات بوباء سارس واختارت رابطة دول الآسيان اندونيسيا لتكون مركزاً للمعلومات حول المرض. وقالت السلطات الصحية في هونغ كونغ ان اجمالي الاصابات المسجلة بمرض سارس بلغت ألفاً و611 اصابة اسفرت عن وفاة 170 شخصاً منذ تفشي المرض في 12 مارس الماضي. وقالت ان بين الوفيات الثماني الجديدة التي أعلن عنها أمس خمسة رجال وثلاث نساء تتراوح اعمارهم بين 75 و93 عاما. وكان خمسة منهم يعانون من امراض مزمنة. وسمح ل44 مريضا بالخروج من المستشفى ما يرفع الى 878 عدد المرضى الذين شفيوا وما زال 85 شخصا في قسم العناية المركزة. وقالت وزار ة الصحة الماليزية أمس انها تشتبه في أربع اصابات بمرض سارس خلال الساعات الثماني الأربعين الماضية وأكد اسماعيل ميركان نائب وزير الصحة الماليزى بأن الوزارة تعتزم وضع أجهزة فحص حرارية وتصويرية فى جميع المطارات الرئيسية والممرات الحدودية فى محاولة للكشف عن مصابين بمرض الالتهاب الرئوى الحاد «سارس/» وقال «ان الاجهزة المصممة خصيصا للكشف عن ارتفاع درجة حرارة جسم الانسان هى أحدث الجهود التى تبذلها الحكومة لمحاولة احتواء ومنع انتشار المرض القاتل فى البلاد0 سجلت ماليزيا ست حالات اشتباه بالمرض توفى منهم اثنان. وأعلنت زيمبابوى حالة التأهب القصوى بالرغم من عدم وجود حالة اصابة واحدة مؤكدة بمرض سارس. وقال ديفيد باريرينياتوا وزيرالصحة ورعاية الطفولة ان الحكومة شرعت فى تعبئة الموارد لتدعيم حالة استعداد البلاد للحرب على سارس. ونقلت وكالة الانباء الالمانية عن الوزير قوله ان زيمبابوى تبدى الحذر على وجه الخصوص لأن أى انتشار لهذا الفيروس القاتل سيؤدى الى كارثة بسبب معدل الاصابة العالى بفيروس نقص المناعة المكتسبة فى البلاد. ويقدر ان أكثر من 30 فى المئة من الشباب فى زيمبابوى مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسبة الايدز. وقال أحمد سجدي وزير الصحة الاندونيسي أمس الأول ان رابطة دول جنوب شرق آسيا «الآسيان» اختارت اندونيسيا لتكون مركزاً لمعلومات الرابطة حول مرض سارس. وقال وزير الصحة الاندونيسى فى تصريحات فى جاكرتا ان الاختيار وقع على اندونيسيا لتكون مركزا لمعلومات دول الآسيان حول مرض الالتهاب الرئوى القاتل خلال قمة الدول الاعضاء فى رابطة جنوب شرق آسيا «الآسيان» التى عقدت مؤخراً فى العاصمة التايلاندية بانكوك وتركزت حول مواجهة مرض سارس وآثاره الاقتصادية والاجتماعية. وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت أمس الأول خلو الهند من وباء «سارس». وذكرت شبكة «بى بى سى» الاخبارية البريطانية ان ممثل منظمة الصحة العالمية فى نيودلهى اوضح فى مؤتمر صحفى ان الحالات الموجودة فى الهند لا ينطبق عليها التعريف المعروف لسارس، غير انه حذر، مع ذلك، من ان سارس مازال يمثل تهديدا بالنسبة للهند وان النتائج المعملية للوباء لا يمكن التعويل عليها. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات