مبارك يحذر من تجاهل عرفات

السبت 2 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 3 مايو 2003 وجه حسني مبارك الرئيس المصري انتقاداً مبطناً لموقف واشنطن محذراً من تجاهل ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني الذي يتابع اجراءات التحضير للانتخابات الفلسطينية. وقال مبارك «ان مصر اكثر الدول دعما للفلسطينيين وللرئيس عرفات وانه من الخطأ الشديد عدم الاتصال بابو عمار الذي يعتبر الزعيم وابو منظمة فتح».وبهدف تقليص نفوذ عرفات، مارس المجتمع الدولي وخصوصا الولايات المتحدة ضغوطا عليه ليعين رئيسا للوزراء. وتسلم المنصب محمود عباس (ابو مازن) الذي شكل حكومته هذا الاسبوع. وتطالب اسرائيل والولايات المتحدة بتهميش عرفات الذي يعتبرونه عائقا امام اعادة اطلاق عملية سياسية لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني. وأكد مبارك ان مصر «سوف تواصل جهودها كي تتمكن الحكومة الفلسطينية من التوصل الى تسوية سياسية ومن أجل وحدة الصف الفلسطيني». وأكد ان «اجتماعات المنظمات السياسية الفلسطينية ستتواصل في القاهرة حتى اتخاذ صيغة للتعاون الذي يخدم القضية الفلسطينية». من جهته استقبل الرئيس الفلسطينى فى مقر الرئاسة بمدينة رام الله الليلة قبل الماضية رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية الدكتور حنا ناصر وكافة أعضاء اللجنة. وقال الدكتور ناصر ان اللجنة أطلعت الرئيس عرفات على سير عملية التحضير والاعداد للانتخابات الفلسطينية والعراقيل التى تواجهها جراء الممارسات الاسرائيلية والحصار الذى تفرضه سلطات الاحتلال على الاراضى الفلسطينية. وأضاف أن اللجنة مستمرة فى التحضير للانتخابات موضحا جاهزيتها للبدء فى الاعداد للانتخابات متى سمحت الظروف بذلك. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات