واشنطن ولندن تستبعدان المعارضين للحرب من حفظ السلام في العراق

الجمعة 1 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 2 مايو 2003 اكدت مصادر بريطانية ان خطط نشر قوات حفظ السلام في العراق تتستبعد اي دور لدول حلف «السلام» المعارض للحرب. وتهمش دور حلف الناتو. واوضحت «الاندبندنت» امس أن كبار المسئولين العسكريين من 12 دولة اجتمعوا فى لندن امس لاجراء محادثات حول كيفية تحويل الاحتلال الانجلو اميركى للعراق الى تحالف اوسع واستبعد الاجتماع المنتقدين الاوروبيين الرئيسيين للحرب . وقالت «اندبندنت» انه بدون قرار من جانب الامم المتحدة حول العراق فإن بريطانيا تبدو وكأنها قد توصلت لنتيجة ترى عدم جدوى مناقشة الامر حتى داخل الاتحاد الاوروبى او حلف شمال الاطلنطى«الناتو». غير ان قرار تخطى الاجهزة الدولية سعيا لتشكيل قوات حفظ سلام من المرجح ان تزيد الاراء تشددا من خلال تكريس الانقسام بين اوروبا الجديدة والقديمة واستبعاد دول مثل فرنسا والمانيا من المناقشات حول الخطوات المقبلة. كمايشير تقرير صحيفة «اندبندنت» البريطانية الى ان بريطانيا والولايات المتحدة تخليتا عن امكانية تحقيق اجماع اوسع نطاقا حول المستقبل القريب. وأوضحت «اندبندنت» انه بينما صورت وزارة الدفاع البريطانية اجتماع الامس بوصفه اجتماعا تمهيديا حول العراق فانه يبدو ان بعض الخطط بدأت بالفعل، وتهتم بريطانيا اساسا بحشد قوات من اجل تخفيف العبء الذى تتحمله على الصعيد العسكرى حول البصرة على الرغم من انه من المفهوم ان الاجتماع ناقش الوضع فى العراق بأكمله.ويعترف دبلوماسيون فى حلف شمال الاطلسي بأن التحالف منقسم للغاية مما لايمكنه من القيام بدور مبكر فى العراق غير انهم يرون ان اجتماع لندن لم يستبعد امكانية تولى عمليات حفظ السلام على المدى البعيد ..أش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات