وزير الدفاع البريطاني: الاستيلاء على المطار ضربة نفسية هائلة

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 اعتبر جيف هون وزير الدفاع البريطاني سيطرة القوات الأميركية والبريطانية على مطار صدام الدولي في بغداد يشكل ضربة نفسية هائلة للنظام العراقي، لكنه قال ان قوات الحرس الجمهوري العراقية ربما تكون تقهقرت الى العاصمة لإعادة تجميع صفوفها. وقال هون في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية ان الاستيلاء على المطار سيوجه «ضربة نفسية هائلة» للرئيس العراقي صدام حسين لكنه حذر من توقع اسقاط الحكومة العراقية في وقت قريب. وقال «يجب ان نضع احتمالا بأنهم، الحرس الجمهوري، تقهقروا الى داخل المدينة ويعدون دفاعاتهم، كانت هناك بعض المقاومة العنيفة التي قد تتكرر داخل بغداد وحولها». وردا على سؤال عن أهمية الاستيلاء على المطار قائلا «انه يمثل ضربة نفسية هائلة للنظام، ويظهر للنظام ونأمل ان يظهر للشعب العراقي كذلك اننا هناك». ومضى يقول «نعلم ان عناصر من النظام والقيادة ابلغتهم انه ليس هناك قوات اميركية أو قوات من التحالف في أي مكان قريب من بغداد. سيمكنهم ان يروا بأنفسهم قريبا مدى بعد ذلك عن الحقيقة». من ناحية أخرى قال هون ان القنابل الانشطارية لها «دور عسكري مشروع تماما» وتم خفض هامش الفشل في أدائها الى حوالي 5%. وقال هون ان هذه الذخائر تستخدم «في ظروف خاصة» حين تكون قوات العدو مشتتة، مشيرا الى انها «اكثر امانا بالتأكيد من الصواريخ غير المسيرة». واضاف «من وجهة نظر عسكرية، انها اساسية وتؤدي دورا خاصا في ساحة المعركة. وان لم نستخدمها، فسوف نعرض قواتنا لخطر اكبر وغير ضروري». وسئل عن المخاطر الناتجة عن استخدام القنابل الانشطارية بالنسبة للاطفال، فقال هون ان «نسبة فشل القنابل الانشطارية انخفض تدريجيا ووصل اليوم الى 5%». وتابع وزير الدفاع «اقر بأنها تشكل خطرا ان لم تنفجر». واكد ان «الجنود البريطانيين هم الذين يذهبون بكل خبراتهم الى ساحة المعركة ويعطلون هذه القنابل الصغيرة». وكالات

طباعة Email