مقتل جندي أميركي صعقاً في الناصرية

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 قتل جندي اميركي صعقا بالكهرباء في الناصرية جنوب العراق بعد ان علق مدفعه بخطوط طاقة منخفضة الارتفاع. وقالت مشاة البحرية الاميركية، انها احكمت قبضتها على المدينة في الساعات الاولى من صباح امس في اعقاب تغلبها على المقاومة العراقية، وتسير دوريات حراسة على «زقاق المكامن». وقالت القيادة المركزية الاميركية في قطر ان جنديا من مشاة البحرية كان اعلى شاحنة قتل عندما علق مدفعه بخطوط طاقة كهربائية منخفضة الارتفاع في مدينة الناصرية بجنوب العراق. وافادت القيادة في بيان «كان الجندي على مدفع عيار 50,0 اعلى شاحنة تزن سبعة اطنان عندما مرت المركبة اسفل خطوط طاقة منخفضة الارتفاع غير مرئية». وقال البيان ان الجندي من قوة مشاة البحرية الاولى مضيفا انه يتم التحقيق لمعرفة السبب الاساسي في مقتله في الحادث الذي وقع يوم الاثنين . وقال المسئولون الاميركيون ان اجمالي القتلى من الجنود الاميركيين بلغ 50 منهم 40 قتلوا في ساحة المعارك وعشرة لقوا حتفهم في حوادث. وقال مراسل لوكالة رويترز يرافق المارينز انه يبدو ان مشاة البحرية الاميركية اصبحوا يسيطرون تماما على الجسور في الناصرية التي تقع على مسافة 375 كيلومترا جنوبي بغداد والتي تقع على طريق امدادات رئيسي يتجه شمالا الى العاصمة للقوات الاميركية البريطانية. وتحركت قوة كبيرة من مشاة البحرية الى عمق المدينة في الليلة قبل الماضية ونشرت دوريات حراسة فيما يطلق عليه «زقاق المكامن» وهو صف شوارع تمتد من جسر فوق نهر الفرات الى جسر اخر في اتجاه الشمال فوق قناة صدام. وقال مراسل رويترز ادريان كروفت انه تم وضع حراس عند الجسور. وقال ضباط بمشاة البحرية الاميركية انهم يعتقدون ان فدائيي صدام وهي ميليشيات موالية للرئيس العراقي صدام حسين غادروا المدينة. ووفقا لمشاة البحرية فان زعماء عشائر الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان وخاصة في الجنوب اعطوا منذ ثلاثة ايام للقوات الموالية لصدام مهلة مدتها 48 ساعة لمغادرة المدينة. واذعن المقاتلون للمهلة فيما يبدو. وقال مشاة البحرية ان بعض الطلقات على دوريات الحراسة اثناء دخولها لكن لم يقع قتال خطير.رويترز

طباعة Email