قائد بريطاني: الحرب دخلت مرحلة الحسم

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 اعلن قائد القوات البريطانية في الخليج امس ان الحرب في العراق تدخل «مرحلة حاسمة» الا انه قال ان الاطاحة بنظام الرئيس العراقي صدام حسين سيستغرق بعض الوقت. وقال المارشال في القوات الجوية، بريان بوريدج في مقابلة مع برنامج «توداي» الذي يبثه راديو هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان القوات الاميركية والبريطانية ستتقدم بحذر للتقليل من الاصابات بين المدنيين والاضرار المادية. وردا على سؤال حول ما اذا كان يعتقد ان الحرب التي تدخل اسبوعها الثالث اليوم الخميس، بدأت تدخل «مرحلة حاسمة» اجاب بوريدج على الفور «بالتأكيد». الا انه اضاف «ولكن النقطة التي اود ان اقولها هو ان المراحل الحاسمة عادة ما تستغرق وقتا ولذلك لا اريد ان اعطي الانطباع انه خلال يوم او يومين سينتهي هذا». وقال «يجب ان نتقدم بحذر شديد في بغداد كما فعلنا في البصرة لاننا لا نريد ان نتسبب في اضرار تزيد عن الضرورة وبكل تأكيد فاننا لا نريد ان نزيد من عدد الاصابات بين المدنيين». وتتركز القوات البريطانية حول البصرة، المدينة الرئيسية جنوب العراق، الا انها لم تحتل المدينة بعد بسبب المقاومة التي تواجهها من المسلحين الموالين لصدام. وحول المعركة الوشيكة على بغداد، المحاطة بثلاث فرق من الحرس الجمهوري، قال بوريدج ان التحالف لديه «قوة هجومية» كافية للهجوم على المدينة. واضاف «جرى عدد كبير من العمليات الجوية ربما 1700 طلعة في اليوم (من قبل طائرات اميركية وبريطانية) على العراق». واضاف «ان النسبة الاكبر من هذا (الطلعات) استهدف مهاجمة فرق الحرس الجمهوري». واقر بوريدج انه «من الصعب جدا» تحديد مدى الضرر الذي لحق بهذه الفرق. وقال «انهم يميلون الى التفرق والدخول في المناطق المأهولة، كما رأينا في جنوب البلاد» واضاف «يمكننا ان نقدر فقط، ومن الصعب تحديد العدد الحقيقي».أ.ف.ب

طباعة Email