تضارب أعداد القتلى وسط الأميركيين والبريطانيين

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 تضاربت الأرقام حول حصيلة قتلى القوات الأميركية والبريطانية منذ بدء الهجوم على العراق في 20 مارس الماضي وحتى اليوم الثالث عشر للمعارك، وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية في وقت متأخر مساء الثلاثاء ان 46 جندياً أميركياً قتلوا منذ بدء الهجوم بينهم 38 قتلوا في المعارك. وأشار مسئول طالبا عدم ذكر اسمه لوكالة «فرانس برس» الى ان العسكريين الثمانية الآخرين لقوا حتفهم في حوادث وبينهم اثنان لقيا مصرعهما في هجوم بالقنابل اليدوية شنه أحد جنود المارينز على معسكر في الكويت. وتم تصنيف 15 عسكريا اميركيا بشكل مؤقت في فئة الاشخاص المفقودين الذين لا يعرف ما اذا كانوا قتلوا أو اصبحوا اسرى حرب. وكانت جيسيكا لينشت (19 عاما) الجندية التي انقذت من الاسر امس الأول، مصنفة في هذه الفئة. وأوردت شبكة «سي ان ان» الاخبارية الأميركية أمس احصائية عن خسائر القوات الأميركية البريطانية منذ بدء الحرب وبعد انتهاء اليوم الثالث عشر للقتال. وذكرت الشبكة أن عدد القتلى بلغ 72 بينما وصل الأسرى الى سبعة كلهم من الأميركيين في حين اعتبر 19 آخرون في عداد المفقودين. وكان الجيش البريطاني أعلن عن مقتل 27 جندياً ستة منهم قتلوا في المعارك و16 في حوادث سير و5 بنيران صديقة وفقاً لوكالة «فرانس برس». يذكر ان العراق أعلن الثلاثاء عن قتل 77 جندياً أميركياً وبريطانياً في الجنوب خلال يومين. وعلى الجانب العراقي أوردت «فرانس برس» حصيلة للخسائر قالت انها تستند الى الأرقام التي أعلنتها الحكومة العراقية منذ بدء الحرب. فقد قتل ما بين 421 الى 793 عراقياً وجرح ما بين 4 آلاف و6 الى 5 آلاف و601 آخرين. وفي هذه الأرقام لا تميز الحكومة العراقية بين المدنيين والعسكريين، لكنها تؤكد بصورة عامة ان مجمل الضحايا تقريباً من المدنيين. وكالات

طباعة Email