الحرب تخرج بن جديد من عزلته

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 زار الشاذلي بن جديد الرئيس الجزائري السابق (1979 - 1992) السفارة العراقية بالجزائر للتعبير عن تضامنه الشخصي مع الشعب العراقي، في تصديه للغزو الأميركي ـ البريطاني الغاشم. وقد وقع الرئيس الشاذلي على السجل الذهبي بالسفارة وبعث رسالة الى العراقيين تمنى لهم فيها الصمود للدفاع عن بلدهم. وكان الرئيس الجزائري الأسبق محاطا بعدد كبير من الصحفيين طرحوا عليه سيلا من الأسئلة واكتفى بالقول إن العراق هو أولوية الأولويات بالنسبة للأحرار في الوطن العربي والعالم. وهذه المرة الثانية التي يظهر فيها الشاذلي بن جديد في نشاط علني عام أمام الصحافة منذ استقالته من الحكم في 11 يناير 1992 بعد سلسلة تصريحات أدلى بها حول وضع بلاده لعدد من الصحف عام 2000، ويذكر أن الشاذلي كان ينوي دخول الجزائر الحرب الى جانب الحلفاء عام 1991 ضد العراق لتحرير الكويت لكن قيادة الجيش والقوى السياسية المختلفة لاسيما منها التيار الاسلامي الذي كان يسيطر على الساحة وقفت في وجهه.

طباعة Email