الكويت تشيد بموقف دول التعاون

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 اشاد الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس جهاز الامن الوطني الكويتي بمواقف دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تجاه ما تتعرض له دولة الكويت من تهديدات عراقية متواصلة مؤكدا ان تلك المواقف اقترنت بالافعال، في وقت طالب النواب بوقف اتفاقيات اقتصادية مع دول عربية مؤيدة لبغداد مثل سوريا والجزائر والاردن واليمن والاردن. وقال الشيخ صباح الخالد لوكالة الانباء الكويتية بعد عودته أمس من جولة قام بها لدول مجلس التعاون الخليجي انه لمس تجاوبا تاما وحرصا شديدا لدى قادة تلك الدول على امن واستقرار وسيادة دولة الكويت تجاه التهديدات والاعتداءات التي تتعرض لها من النظام العراقي. واشار الى انه سلم رسائل خطية من امير دولة الكويت الشيخ جابر الاحمد الجابر الى قادة الدول الخليجية تتصل بالتطورات الجارية بالمنطقة بشكل عام وما تتعرض له الكويت من تهديد لامنها وسلامتها بشكل خاص والمتمثلة في الاعتداءات الصاروخية المستمرة على الاراضي الكويتية. واعرب عن امتنانه وسروره لمواقف الدول الخليجية والتي تعكس اللحمة الخليجية والمصير المشترك لدول وشعوب مجلس التعاون الخليجي. وقال ان ما لمسناه من مواقف واتصالات اخواننا في دول المجلس لاستنكار الاعتداءات العراقية يعتبر مبعثا للفخر والسرور موضحا ان تلك الدول اكدت تقديرها للمساعدات الانسانية العاجلة التي تقوم بها الكويت في ظل هذه الظروف تجاه الشعب العراقي. الى ذلك طالب نواب مجلس الامة الكويتى بسحب موافقات المجلس على عدد من الاتفاقيات الاقتصادية المبرمة بين الكويت وعدد من الدول العربية وذلك احتجاجا على «موقفهم المؤيد للنظام العراقى» فى مواجهة الحرب الاميركية البريطانية. ورفض هؤلاء النواب التصويت على اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار مع سوريا وطالبوا بسحب الاتفاقية رغم الموافقة عليها فى جلسة سابقة فى المداولة الأولى وهو ما اعتبر رسالة نيابية الى الحكومة السورية احتجاجا على موقف دمشق المؤيد للنظام العراقى فى الحرب الحالية. وذكرت الصحف الكويتية أمس ان النواب طالبوا ايضا بسحب موافقاتهم على الاتفاقيات المبرمة بين الكويت وكل من الجزائر والاردن واليمن والمتعلقة بالتشجيع والحماية المتبادلة للاستثمار بالاضافة الى سحب الموافقات على اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبى والتهرب المالى المبرمة بين الكويت وكل من السودان واليمن. ـ وكالات

طباعة Email